أنفقت الحكومة الكندية أكثر من 23,000 دولار على الفيلترات المستخدمة في تطبيق سنابشات أملاً بالترويج لدوري الهوكي الوطني (NHL) والاحتفالات بالذكرى 150 لتأسيس كندا.

ووصف البعض هذه النفقات بالإهانة بعدما قدّمت النائبة عن حزب المحافظين “ميشيل رمبل” Michelle_Rempel وثائقاً تبيّن حجم الإنفاق.

واعتبر المتحدّث الكيبيكي باسم الاتحاد الكندي لدافعي الضرائب “كارل فاليه” Carl_Vallée هذه النفقات عديمة الفائدة وجزم أن لا جدوى لهذه الحملات غير الفعالة.

وتُعدّ وزارة التراث الكندي في عهد “ميلاني جولي” Mélanie_Joly، من أكثر الجهات الرسمية التي استخدمت هذه الفيلترات المدفوعة والتي هي بموجب سياسة هذا التطبيق موقتة وسريعة الزوال.

وقد أنفقت الوزارة ما لا يقلّ عن 18,300 دولاراً عام 2016 لشراء فيلترات تحمل رعايتها ويُمكن أن تضاف الى صور المستخدمين .

وبلغ أكبر إنفاق على هذا الصعيد 13,700 دولاراً خُصص لفيلتر متوافر حصرياً في تورونتو للترويج لمئوية الدوري الهوكي الوطني.

وقد استخدم الفيلتر المشار اليه 859 مشتركاً بهذا التطبيق المنتشر بين فئة الشباب، وتمّت مشاهدته 43,000 مرّة.

هذا وتوزّعت المبالغ الأخرى على فيلترات خاصة برأس سنة 2016 في 19 مدينة كندية.

وبحسب المطلعين، تفاوت نجاح هذه الحملات بحسب المناطق، ففي حين وصل الفيلتر الخاص بالسنة الجديدة في أوتاوا (وكلفته 734 دولاراً) 28,700 مستخدماً، لم يبلغ الفيلتر في إكالويت، عاصمة إقليم نونافوت، سوى 134 مستخدماً رغم تكلفته التي بلغت 156 دولاراً.

من جهته، اعتبر المتحدّث باسم وزيرة التراث الوطني “ميلاني جولي”، “بيار- اوليفييه هيربير” Pierre_Olivier_Herbert أن أكثر من 22 مليون كندي يستخدمون المنصّات الرقمية، وتقوم الحكومة باستكشاف المقاربات الجديدة والحيوية للوصول إلى الكنديين أينما وُجدوا في المناسبات الوطنية والاجتماعية المختلفة.

اضافت أن الوزارة ستستمر في اختبار وسائل اتصال رقمية أخرى.

(إذاعة الشرق الأوسط في كندا بتصرّف عن صحيفة لو جورنال دو مونتريال)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend