لم يكن إسم “لويس أوري” مألوفاً في دنيا الإختراع، إنما الإنجاز الغني عن التعريف الذي حققه منذ أكثر من نصف قرن غيّر طريقة حياة البشر وساعدهم في الدخول إلى عالم واسع من الأدوات الإلكترونية اللاسلكية كشفرات الحلاقة، الكاميرات، الهواتف الخلوية، الكومبيوتر النقال والراديو.

فأوري هو مهندس كيميائي كندي طوّر أول بطارية قلوية أو ألكالاين alkaline طويلة الأمد.

وقد كان في الثامنة والعشرين من عمره ويعمل لحساب شركة الكربون الوطني الكندي، وهي جزء من مجموعة يونيون كاربيد في تورنتو، التي صنعت لاحقاً بطاريات ايفيريدي.

تمّ نقله إلى قسم مختبرات ايفيريدي في كليفلاند عام 1955 وكانت مهمته البحث عن وسيلة لجعل بطاريات الكربون والزنك تدوم فترة أطول.

في تلك الأيام، بدأت تظهر الألعاب التي تعمل بواسطة البطاريات، لكن المبيعات ظلّت ضعيفة بسبب قصر حياة بطاريات الكربون والتي كانت تتوقف عن العمل في غضون دقائق قليلة.

في المراحل الأولى من بحثه، قرر أوري إبتكار نوع جديد من البطاريات بدلاً من محاولة تحسين النسخة التي كانت موجودة.

ورغم عدة محاولات سابقة أجراها العلماء على الخلايا التي تستعمل المواد القلوية بهدف توليد طاقة أكثر، لكنهم لم يفلحوا في إيجاد التركيبة الصحيحة لتصنيع بطارية صغيرة الحجم، طويلة الأمد وذات تكلفة مقبولة.

وأدّت سلسلة من التجارب قادها أوري الى اكتشاف تفاعل ثاني اكسيد المنغنيز ومادة الزنك الصلب في شكل جيد مع المادة القلوية لتمرير الكهرباء، غير أن قوة الخلايا استمرت ضعيفة.

وبعد عدة تجارب على الألعاب الالكترونية والمصابيح اليدوية، اثبت أن البطاريات القلوية أو الأكالاين تتمتع بكثافة طاقة مرتفعة ولها فترة صلاحية طويلة نسبياً، عندها بدأت مختبرات إفيريدي تطوّر المشروع وتمّ طرح هذه البطاريات في الأسواق عام 1959، وقد أعيدت تسميتها عام 1980 لتصبح معروفة بإسم إنرجايزر.

ساهمت التحسينات الكيميائية بجعل بطاريات الألكالاين تدوم 40 مرة أطول من النسخة التي صنعت عام 1959، ويقدّر أن 80% من البطاريات المستعملة هي من الألكالاين.

ولد أوري في 29 كانون الثاني 1927 في بونتيبول، في أونتاريو وخدم الجيش الكندي بين عامي 1946 و1949.

حاز شهادة الهندسة الكيميائية من جامعة تورونتو عام 1950 وفي السنة عينها بدأ بالعمل في شركة إفيريدي.

حصل على 51 براءة إختراع عدداً منهم يعود لبطارية الليثيوم التي تستعمل في الهواتف المحمولة والكاميرات.

عام 1999، قدّم أوري أول نموذج تمّ تصنيعه لبطارية الألكالاين ليعرض في صالة المشاهير ضمن مؤسسة سميثسونيان وتم وضعه في الغرفة نفسها حيث يعرض مصباح توماس إديسون الكهربائي.

عُرفَ أوري بالتواضع رغم أن اختراعه سهّل حياة الملايين، وكان يشعر بفخر عظيم في فترة عيد الميلاد عندما يتهافت الجميع لشراء البطاريات لتشغيل الهدايا والألعاب.

توفّي أوري عام 2004 عن 77 عاماً.

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend