كان البثّ الأول احتفالياً بامتياز بحيث قام “ريجنالد فسندن” بأول إختبار بثّ راديو لاسيلكي حين غنّى ترانيم الميلاد عشية العيد عام 1906.

وقد  بثّ الترانيم الميلادية من مساشوستس إلى اسكتلندا.

وفي محاولة لتحسين صوته، أعاد البثّ ليلة رأس السنة فأجرى بثاً تجريبياً آخراً إنما من دون ترانيم تلك المرة.

وكان بدأ فسندن البثّ الإذاعي ست سنوات قبل تلك التجارب الفعلية حين قام td 23 كانون الأول 1900 ببث~ لاسلكي تلغرافي بين برجين في مدينة واشنطن.

في تلك الحقبة، نشأ صراع حول تسجيل براءة الإختراع بين فسندن والمخترع الإيطالي “غيغليلمو ماركوني” Guglielmo Marconi الذي ادعى أنه قام بالتجارب نفسها عام 1895.

هل تعلم؟

  • ولد “ريجنالد أوبري فسندن” في شرق بولتون في كيبيك في السادس من تشرين الأول 1866.
  • انتقلت عائلة فسندن إلى اونتاريو خلال سنواته الدراسية ومن ثم تنقلت بين ثلاث مدن هي فيرغس، شلالات نياغارا وبورت هوب.
  • في أثناء عمله كمدرس مساعد في جامعة بيشوب في كيبيك، قام فسندن بتطوير بعض البحوث العلمية، بعدها إنتقل إلى برمودا حيث استكمل بحوثه في موازاة ممارسته التعليم.
  • نال فسندن فرصته حين مان بعمل كفاحص كابلات لدى شركة توماس إديسون في نيويورك حيث لاحظ إديسون قدرات فسندن وعرض عليه العمل في مختبراته فبقي في عمله لمدة سبع سنوات عمل خلالها مع “جورج وستنغهاوس”.
  • في صغره، اتخذ فسندن “ألكسندر غراهام” مثالاً له بل منذ أن شاهده يقدم اخترعه الشهير، الهاتف.
  • عام 1895، قام “غيغليلمو ماركوني”، مخترع من بولونيا في إيطاليا، ببثٍ إذاعي عبر تلغراف لاسلكي على مسافة ميل و نصف الميل مستخدماً نظاماً استحق عليه لاحقاً براءة إختراع من إنكلترا.
  • قام ماركوني بأول بث عابر للاطلسي عام 1901 من مدينة كورنوال في إنكلترا إلى مدينة سانت جون في جزيرة نيوفاوندلاند.
  • يتيح نظام التلغراف إرسال البرقيات والنصوص معتمداً على ترميز الحروف بنبضات كهربائية يبثّها عبر الأسلاك إلى موقع آخر يطبع تلك النبضات؛ أما التهاتف فهو تحويلُ الصوت إلى إشارات كهربائية وإرسالُها إلى موضعٍ آخر، ثم إعادةُ تحويل الإشارة الكهربائية إلى صوتٍ باستخدام (أو بغير استخدام) أسلاكٍ للاتصال.
  • البث الإذاعي هو بث لاسلكي عبر موجات متواصلة أو متقطعة، وكان فسندن أول من عرف الموجات المتواصلة فاستحق تقدير صحيفة هيرالد تريبيون التي أوضحت الفرق بين أعمال ماركوني وفسندن مشددة على أن هذا الأخير رفض الوقوف عند العوائق التي واجهت ماركوني وغيره.
  • بحسب معجم وبستر، تعود جذور كلمات راديو إلى اللاتينية (راديوس) وهي قياس ما بين مركز الدائرة واحد أطرافها.
  • خلال بث إذاعي قام به فسندن ليلة رأس ألسنة عام 1906، تلقّى اشارت قادمة عن بعد كبير في وست إنديز.
  • في السنوات التي تلت هذا البث الإذاعي، نال فسندن عدة براءات إختراع متعلقة بالبث الإذاعي.
  • عام 1916، عمد ماركوني إلى شراء براءات إختراع فسندن مقراً أن نظامه الأساسي لم يعمل جيداً، مدركاً أن براءات الإختراع التي يملكها فسندن ستقف حاجزاً أمام تقدمه. قدرت الصفقة حينها بمبلغ 250 ألف دولار.
  • هذه الصفقة كانت كناية عن مصدر راحة مادية لفسندن وزوجته فانصرف إلى إختراع  تقنية انتشار الصوت -فاتومتر- وتستخدم عادة في البحر لاكتشاف ما تحت المياه وكشف الآثار أو الأجسام الموجودة في قعر البحر وأيضا ما يعرف بالكشف الصوتي.
  • توفي”ريجنالد فسندن” عام 1932.

(المصدر: هيئة الاذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend