كندا- لا تنوي حكومة “جوستان ترودو” Justin_Trudeau فرض ضريبة جديدة على الانترنت عالي السرعة لتمويل وسائل الاعلام على النحو الموصى به في تقرير صادر عن اللجنة البرلمانية  صباح اليوم.

من جانبها قالت وزيرة التراث الكندية “ميلاني جولي” Mélanie_Joly انه لن يتم فرض ضرائب جديدة على توزيع الانترنت، وبالتالي تكون الحكومة قد رفضت احدى التوصيات الرئيسية للجنة البرلمانية.

جدير بالذكر ان الوزيرة جولي ستعلن في خريف هذا العام عن مراجعة الاجراءات الفدرالية المتعلقة بمجال الثقافة، الا ان فرض ضريبة على الانترنت لن تكون من ضمن هذه الاجراءات.

وكانت اللجنة البرلمانية وغالبيتها من الليبراليين قد اوصت بفرض ضريبة مقدارها 5% بغية الوصول للانترنت عالي السرعة ، اذ هناك خمسة اعضاء من اصل تسعة ينتمون الى الحزب الليبرالي وهم “هيدي فري” Hedy_Fry، “بيار بروتون” Pierre_Breton، “جولي دابروسين”Julie_Dabrusin، “سيموس اوريغان” Seamus_O’Reagan  و”دان فاندال” Dan_Vandal.

كما اعرب اثنان من الاعضاء ممن ينتمون الى الحزب الديمقراطي الجديد عن تأييدهم لفرض هذه الضريبة.

الا ان ثلاثة من الاعضاء ممن ينتمون الى حزب المحافظين اعلنوا رفضهم لفكرة زيادة الضرائب على الانترنت عالي السرعة.

علماً ان اللجنة البرلمانية استلهمت هذه الضريبة المقدرة في 5% من النموذج المالي للتلفزيون، والذي تدفع 5% من عائداته من الموزعين لصالح برنامج التمويل الكندي.

وكانت لجنة مجلس العموم عكفت على دراسة ملف وسائل الاعلام لاكثر من عام، وبعد استماعها الى 131 شاهداً منذ شباط 2016، قامت بتقديم 20 توصية صباح اليوم من التقرير النهائي المكون من 108 صفحات.

من جانبه قال رئيس اللجنة النائب “هيدي فري” ان الشهود افادوا بأن الانخفاض والبطئ في الانترنت في وسائل الاعلام المطبوعة ووسائل الاعلام الالكترونية المحلية والاقليمية يؤثر سلباً على الديموقراطية، مشيراً الى ان وسائل الاعلام المحلية تسمح لكافة الكنديين من جميع الخلفيات والثقافات والآراء بالمشاركة في الحياة الديموقراطية في بلدهم ومواكبة القضايا الموجودة في مجتمعاتهم.

(المصدر: اذاعة الشرق الاوسط في كندا عن صحيفة لابرس)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend