من التقاليد المتعارف عليها في كندا، التنزيلات التي تلي يوم عيد الميلاد.

ففي كل عام وفي مثل هذا اليوم، يتهافت ألاف المتسوّقين إلى المتاجر والمحال التجارية لإصطياد العروض وغالباً ما يصطفون باكراً صباح يوم 26 كانون الأول أمام أبواب المحال كي يتمكنوا من اقتناص أفضل الفرص.

 وتتباين الروايات حول أساس التسمية، فالبعض يعود بها إلى بريطانيا العظمى حين كان أصحاب المنازل يعطون الخدم صناديق فيها نقوداً وهدايا وأحياناً طعامًا لحملها الى أسرهم يوم السادس والعشرين من كانون الأول.

في حين يروي آخرون أن التسمية نسبت إلى تقليد كنسي إنكليزي حين كانت الكنائس تضع صناديق في الخارج لجمع الهدايا للمحتاجين.

في القرن التاسع عشر، أصبح يوم 26 كانون الأول يوم عطلة رسمية في بريطانيا العظمى ومعظم دول الكومنويلث ولاسيما اوستراليا ونيوزيلندا.

وعلى مدى السنوات الخمسة والعشرين الماضية، تزايدت الحركة التجارية في فترة ما بعد عيد الميلاد في هذه البلدان والولايات المتحدة أيضاً.

ويستفيد التجار من تدفق المتبضعين إلى محلاتهم.

ورغم أن التنزيلات تستمر عدة أيام بعد عيد الميلاد إلا أن يوم 26 كانون الأول يشهد ذروة جنون التسوّق.

 هل تعلم؟

  •  في المملكة المتحدة، ورغم تراجع عدد الخدّام في البيوت، يستمر التقليد بصرف مبلغ مادي أو شراء هدية لمن يقدم خدمة ما خلال السنة.
    ويُعتبر 26 كانون الأول يوم راحة لتمضية الوقت إلى جانب العائلة والإستمتاع بفضلات وجبات الطعام المتبقية من اليوم السابق.
  •  ينصح مركز اللغة الفرنسية في كيبيك منذ اعوام بإستخدام مصطلح “تنزيلات ثاني أيام عيد الميلاد” لوصف التنزيلات التي تنظّمها المتاجر في 26 كانون الأول.
  •  تجاوب عدد من المتاجر (مثل راديوشاك وأرشامبو) مع طلب مركز اللغة الفرنسية في كيبيك وعمد الى تسمية هذا اليوم “ما بعد الميلاد” أو “تنزيلات ما بعد الميلاد” بدلاً من  إستخدام كلمة بوكسينغ داي.
  •  يصادف في 26 كانون الأول يوم عيد القديس إتيان أول من استشهد في الكنيسة المسيحية عام 31 ميلادياً حين كان يبشّر بالديانة المسيحية في أورشليم.
  •  يعتبر 26 كانون الأول يوم عطلة رسمية بحسب قانون العمل الكندي.

(المصدر: أرشيف هيئة الاذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend