أصبح في عصرنا اليوم بإمكان السائق المتمدن والذي يحترم قوانين السير ويحترم نفسه والآخرين أن يسلك بسيارته على الطريق بأمان دون أن يُعرّض نفسه لمخاطر حوادث السير بفضل المهندس الكندي “جون د. ميلار” الذي اخترع الخطوط على الطرقات.

ومن الصعب تصور وضع الطرقات بدون خطوط لتحديد المسارات والمسارب العديدة التي من شأنها تحديد الطرقات ومكان سير الحافلات والمركبات.

هذا مع العلم أنه تم اختراع الخطوط بعد فترة طويلة من ظهور السيارات فلم يتم اعتماد الخطوط على الطرقات قبل عام 1930 وكان السائقون يعمدون في السابق لتحديد خطوط السير من خلال وضع غصون الأشجار على الثلوج للفصل بين الاتجاهات المعاكسة للسير وكانوا يعمدون أيضاً إلى استخدام الأجراس الصغيرة أو زمور السيارة لتنبيه سائق السيارة بالاتجاه المعاكس لوجودهم على الطريق.

وبمحاولة لإيجاد حل لهذه المهمة الجسيمة ابتكر عام 1930 المهندس الكندي  في وزارة النقل في مقاطعة اونتاريو “جون د. ميلار”  فكرة رسم الخطوط على الطرقات.

وتم ترسيم بالفعل أولى الخطوط في التاريخ على قسم تابع  لطريق سريع بالقرب من الحدود التي تفصل مقاطعة اونتاريو عن مقاطعة كيبيك.

وانتشرت الفكرة بسرعة فبعد مرور 3 سنوات فقط أصبحت الخطوط على الطرقات معياراً أساسياً لا بد منه في أميركا الشمالية وعلى مر الزمن تم ابتكار الخطوط المزدوجة والخطوط المنقطة والخطوط الصفراء فضلاً عن أنواع أخرى من الخطوط التي لها دلالاتها.

واليوم نحن مدينون لهذا المخترع الكندي بالكثير نظراً لوضع الطرقات وزحمة السير التي تدفع بعدد كبير من السائقين للقيادة بطريقة غير منتظمة، فمن دون فكرة ميلار لكانت قيادة السيارات مرعبة تشبه إلى حد ما قيادة سيارات Auto Tamponneuses  في مدينة الملاهي إنما من دون الحماية المطاطية حول السيارة.

هل تعلم؟

– الخط الأبيض المتقطع – – – – – –  مسموح العبور من مسرب إلى آخر

– الخط الأبيض المتواصل ———–  ممنوع الانتقال من مسرب إلى آخر

– خطين متواصلين باللون الأصفر               ممنوع العبور من مسرب إلى آخر

– خطين باللون الأصفر الأول متواصل والثاني متقطع        مسموح العبور من جهة الخط المتقطع إلى الجهة الأخرى.

(المصدر : المكتبة الكندية والأرشيف)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to a friend