اوتاوا- قال وزيرُ الهجرة الفدرالي “أحمد حسين”Ahmed_Hussen  إن تدفق طالبي اللجوء إلى كندا لا يؤخر ولن  يؤثر على فئات الهجرة الأخرى.

جاء كلامُ حسين رداً على زعيم حزب المحافظين “اندرو شير” Andrew_Scheer والذي حلّ يوم امس الاحد ضيفاً على برنامج تلفزيوني  بعنوان

Tout_le_monde_en_parle، تم تسجيله في وقت سابق من الأسبوع، وخُصص للحديث عن طالبي اللجوء الذين يعبرون الحدود الكندية بشكل غير قانوني.

ووفقاً لشير، فإن زيادة طلبات اللجوء تسببت في ازدحامٍ وإبطاءٍ لفئات الهجرة الأخرى، مثل برنامج إعادة توحيد الأسرة.

وقال  زعيمُ المعارضة الرسمية في أوتاوا، إن هناك عائلات بانتظار ان تلتقي ويُلم شملها، لكن بات عليهم الانتظار لفترة أطول، والسبب التدفقُ الكبير للمهاجرين عبر الحدود وبطريقة غير مشروعة.

ومع ذلك فلم ير وزيرُ الهجرة الليبرالي، الذي كان يُجري صباح اليوم تحديثاً بشأن قضية المهاجرين مع وزيرين آخرين، اي مشاكل في النظام المعمول به حالياً.

وعاد حسين واكد ان المطالبين باللجوء بطرق غير شرعية لم ولن يحلوا مكان المهاجرين الآخرين الراغبين في القدوم الى كندا.

وفقاً للوزير الفدرالي فان لدى  الحكومة خطة هجرة متعددة السنوات و تشملُ أهدافاً لجميع فئات الهجرة، بما في ذلك لم شمل الأسرة.

علماً انه ومنذ  وصول الليبراليين إلى السلطة، باتت مدةُ تجهيز ملف الهجرة تستغرق 12 شهراً عوضاً عن 26 شهراً، بحسب الوزير حسين.

(المصدر: اذاعة الشرق الاوسط في كندا عن القسم الفرنسي لهيئة الاذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to a friend