تمّ استخدام الغازات السامة للمرة الأولى من قبل الجيش الألماني أثناء الحرب العالمية الأولى خلال هجوم ضد قوات الحلفاء في مدينة ايبر البلجيكية عام 1915.

وكانت الوسيلة الوحيدة المُتاحة أمام الجنود لتفادي تنشق الغاز السام تقضي بالتنفس من خلال المحارم أو قطعة من القماش مبللة بالبول.

وأمام هذا الوضع الطارئ تراءت فكرة صُنع قناع الغاز المصنوع من القماش والمعدن للطبيب “كلوني ماكفرسون” من مدينة سان جونز في مقاطعة نيوفاونلاند.

وبمحاولة لصنع القناع الأول استخدم ماكفرسون خوذة جندي ألماني وقع في الأسر وأضاف عليه غطاءً من القماش وعليه نظارات وأنبوب للتنفس وعمد فيما بعد إلى رشّ القناع بمواد كيميائية من شأنها امتصاص مادة الكلور المستخدمة أثناء الهجوم بواسطة الغازات السامة، وبهذه الطريقة اخترع ماكفرسون قناع الغاز.

وبعد أن خضع القناع لعدة تعديلات أصبح قناع ماكفرسون الكندي قناع الغاز الأول المستخدم من قبل الجيش البريطاني.

وصُنف هذا الاختراع أهم أداة للحماية أثناء الحرب العالمية الأولى وبفضله تفادى عدد كبير من الجنود الإصابة بالعمى أو التشوه أو الاصابات الخطيرة في الحنجرة والرئتين.

اليوم يستخدم قناع الغاز ملايين الجنود في كافة أنحاء العالم.

(المصدر: المكتبة الكندية والأرشيف)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to a friend