كيبيك- ستخضع الوحدة الدائمة لمكافحة الفساد UPAC والمحكمة العليا اختباراً رئيساً آخر بدءاً من اليوم الإثنين في الوقت الذي تبدأ فيه المحاكمة الثانية لمتعهد البناء “طوني اكورزو” Tony_Accurso في لافال.

واتُهم أكورزو بالمشاركة في مخطط فساد قادها خصوصاً رئيس بلدية لافال السابق “جيل فايانكور” Gilles_Vaillancourt. يُذكر أنه تم إلغاء محاكمته الأولى في هذه القضية بشكل غير متوقع في الخريف الماضي.

كما أدت محاكمتان تتعلقان بتهمة الفساد وفي ملفات مختلفة إلى تبرئته.

يُذكر انه تم توجيه أيضاً تهماً الى الرجل الثاني في بلدية مونتريال “فرانك زامبينو” Frank_Zampino والمتعهد “باولو كاتانيا” Paolo_Catania تتعلق بالاحتيال والتزوير لكن القاضي “إيفان بولان” Yvan_Poulin إعتبر ان الأدلة المقدمة الى المحكمة غير كافية.

الى ذلك، يواجه “طوني أكورزو”، البالغ من العمر 67 عاماً، خمس تهم في ملف لافال بما في ذلك الفساد في الشؤون البلدية والاحتيال بمبلغ يفوق 5,000 دولار والتآمر.و تبدأ اليوم الإثنين عملية اختيار لجنة التحكيم.

وفي أول محاكمة له، أكد المتعهد أكورزو براءته مشيراً الى أن وكيله “جو مولوسو” Joe_Molluso أخفى عنه ولمدة 15 عاماً منحه رشاوى مالية بنسبة 2% نقداً على العقود التي حصلت عليها شركاته في لافال.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا بتصرّف عن وكالة QMI وهيئة الإذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to a friend