سجّلت أسعار البنزين في الولايات المتحدة مطلع هذا الأسبوع أعلى مستوياتها منذ عامين بعدما أدّت الفيضانات الناجمة عن إعصار هارفي الذي يضرب جنوب الولايات المتحدة منذ أسبوع تقريباً إلى غلق مصافي النفط وتوقف منشآت إنتاجه على ساحل خليج المكسيك، ما تسبّب بتعطيل نحو 20% من طاقة التكرير الأميركية.

هذا الواقع انعكس على أسعار البنزين في مقاطعة كيبيك الكندية التي ارتفعت اليوم الخميس، 12 سنتاً في عدة محطات وقود، وبلغ سعر الليتر الواحد 1,249 دولاراً.

وقد تقاضى بعض محطات مونتريال اليوم 1,259 دولاراً عن الليتر الواحد.

وتتزامن هذه الزيادة أيضاً مع اقتراب عطلة نهاية الأسبوع الطويلة في مناسبة عيد يوم العمال.
 
ووفقاً للفرع الكيبيكي لجمعية سائقي السيارات CAA_Quebec، فإن السعر الواقعي لليتر البنزين العادي في كيبيك يجب أن يكون 1,149 دولاراً.
 
وفي العام الماضي، بلغ متوسط هامش التجزئة 3,7 سنتاً لليتر الواحد الذي يتمّ بيعه في منطقة مدينة كيبيك.
 
وتعيد هذه الوقائع الى الأذهان ما حصل عام 2005، عندما ضرب إعصار كاترينا جنوب الولايات المتحدة، ولا سيما مدينة لويزيانا.
 
(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا بتصرّف عن صحيفة لو جورنال دو كيبيك)
كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend