كندا- ، حذّرت حكومة ترودو من إرتفاع عدد طالبي اللجوء الذين يعبرون يومياً الحدود الأميركية-الكندية وذلك في الوقت الذي يتأزم فيه الوضع على المركز الحدودي Saint_Bernard_de_Lacolle في الأيام الأخيرة. ومن المتوقع أن يكون معظم اللاجئين الجدد من هايتي.

وقالت مصادر حكومية إنه وبعد أقل من 24 ساعة من إنتهاء جنود القوات المسلحة الكندية من تركيب الخيام الكبيرة في هذا المعبر لإستيعاب نحو 500 مهاجر يرغبون في مغادرة الولايات المتحدة إلى كندا، علمت صحيفة لا برس اليوم الجمعة ان أوتاوا تتوقع اليوم إزدياد عدد طلبات اللجوء.

كما لا تُستبعد فرضية وصول المزيد من مواطني السلفادور إلى الحدود بين كندا والولايات المتحدة.

ويعيش في الولايات المتحدة 465,000 مواطن من السلفادور وذلك بصورة غير شرعية الآن.

وبالفعل إرتفع يوم الأربعاء عدد طالبي اللجوء على الحدود الكندية الى أكثر من 600 شخص، وفقاً لمصادر صحيفة لا برس. وقد إستقبل وكلاء الحدود أمس الخميس نحو 500 مهاجر.

كما أظهرت آخر الإحصاءات – التي صدرت يوم أمس الخميس من قبل حكومة كويار- أن عدد طالبي اللجوء الذين تأويهم مونتريال مؤقتا بلغ 2,440 لاجئ.

يُذكر أن إدارة الرئيس الأميركي “دونالد ترامب” كانت أعلنت أنه ينبغي على الهايتيين غير الشرعيين الذين قدموا الى الولايات المتحدة عقب وقوع الزلزال في هايتي العام 2010 إلى مغادرة الأراضي الأمريكية في موعد أقصاه كانون الثاني العام 2018، وقد قرر معظم هؤلاء التوجه الى كندا.

ولا تتوقع الجهات الحكومية المعنية في أوتاوا أن يميل هؤلاء الهايتيين الى العودة لبلادهم أو التوجه الى المكسيك.

الى ذلك، أشارت المتحدثة بلسان الحزب الديمقراطي الجديد للشؤون الخارجية “هيلين لافيرديار” Hélène_Laverdière الى ضرورة وضع حكومة ترودو خطة عمل أفضل للتعامل مع احتمال تسجيل زيادة في عدد طالبي اللجوء.

ووفقاً لها، يجب توقّع إرتفاع العدد في الأشهر المقبلة بسبب إدارة ترامب المتشددة في مجال الهجرة.

وبحسب تقديرات السلطات الأمريكية، يبلغ عدد اللاجئين في البلاد حوالى 11 مليون نسمة.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا بتصرّف عن صحيفة لا برس)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend