بعد أربعة أيام من إنجابها لطفلها، تم تشخيص “ليندسي هوبلي” بمرضٍ يؤدي الى تآكل لحم الإنسان Necrotizing fasciitis (وهي عدوى نادرة للطبقات العميقة من الجلد وتحت أنسجته تنتشر بسهولة في أنحاء المستوى اللفافي داخل الأنسجة تحت الجلد).

وقد أدّت إصابة الأم بهذه البكتيريا آكلة اللحم الى بتر أجزاء جسمها تحت المرفقين والركبتين واستئصال رحمها بالكامل بالإضافة الى إجبارها على قضاء الأشهر السبعة الأولى من حياة طفلها بعيدةً عنه في المستشفى.

وبنتيجة ما حلّ بها، قررت هوبلي المباشرة بإجراءات قانونية ضد المركز الصحي IWK والعديد من الأطباء في منطقة هاليفاكس بسبب التقصير والإهمال في رعايتها في أثناء الولادة وبعدها، الأمر الذي كبّدها معاناة لم تنته فصولاً بعد.

وكانت هوبلي، البالغة من العمر 33 عاماً، انجبت ابنها مايلز في الثاني من اذار / مارس الماضي ولكن تمّ نقلها الى المستشفى بعد يوم واحد من مغادرتها لها ومن ثم تم تشخيصها بالمرض الآكل اللحم.
وقال محامي هوبلي إن جزءاً من المشيمة لم تتم إزالته عند الولادة، بالإضافة الى تفاصيل أخرى ساهمت في إلحاق الضرر بصحتها منها تشخيص موكلته بالإمساك وإرسالها الى المنزل من دون معاينة سبب آلامها بدقة.
ويقول زوج هوبلي، “مايك سامبسون”، 34 عاماً، الذي يتخذ أيضاً صفة الادعاء في القضية إنه لم يستطع العمل منذ ولادة مايلز وإن الحياة توقفت بالنسبة الى العائلة الصغيرة بل انقلبت رأسا على عقب.

وحتى الساعة، لم تعلّق إدارة المركز الصحي على هذه الإدعاءات.

(المصدرإذاعة الشرق الأوسط في كندا عن وكالة الصحافة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend