كندا- علمت هيئة الاذاعة الكندية-القسم الانجليزي ان اثنين من افراد قوات حفظ السلام، كانا يخدمان في هايتي آنذاك والمتهمين بسوء السلوك الجنسي، قررا التقاعد وبذلك توقفت الإجراءات التأديبية المُساقة ضدهما.

يُذكر أن العنصران يعملان لصالح السلطات الامنية في كيبيك وهما برتبة رقيب.

وقد اتُهم أحد العناصر بإقامة علاقة جنسية مع مواطنة هاييتية بين ايلول 2014 وكانون الثاني 2015 اثناء أداء مهامه، وتم ترحيل العنصر الى كندا في شباط العام 2015 حيث تولى مهام ادارية.

وكان يتوجب عليه المثول امام اللجنة التأديبية في 12 تموز الجاري ومع ذلك قرر التقاعد في وقت سابق من هذا الشهر، بحسب الضابط في السلطات الامنية في كيبيك “غي لابوانت”.

اما العنصر الثاني فقد مارس الجنس مع مومس هاييتية في كانون الثاني 2013 تم تشاجر معها وهددها وفقاً للشكوى المرفوعة ضده.

وقد تخلى عن مهامه آنذاك الى كندا وعاد الى كندا لوحده وتم تعيينه في منصب اداري قبل تعليق عمله وأجره وحتى تقاعده في نيسان العام 2015.

كما ولم يتم توجيه أية تهم ضده بعد اطلاق تحقيق جنائي حول المسألة، هذا وتقاعد هذا الاخير السنة الماضية قبل ان يتسنى للسلطات الامنية الوقت لبرمجة مثوله امام اللجنة التأديبية.

وسوف يحصل الرجلان على معاشاتهما التقاعدية الكاملة ولن يواجها اية عقوبة في أعقاب الشكوى المُقدمة ضدهما.

(المصدر: هيئة الاذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to a friend