كندا- ما زال الغموض سيدَ الموقف فيما يخص نشر قوات لحفظ السلام، اذ رفض رئيس الوزراء الكندي “جوستان ترودو” Justin_Trudeau اليوم ان يوضح ما اذا كانت كندا عازمةً على كشف النقاب عن الخطوط العريضة لبرنامجها قبل او خلال القمة الدولية حول عمليات السلام والتي ستستضيفها بلاده في تشرين الثاني المقبل.

وقد طُلب من رئيس الوزراء الكندي التعليق على هذه المسألة في اعقاب حديث اجراه وزير الدفاع الكندي “هارجيت سجّان” Harjit_Sajjan مع صحيفة

 Toronto_Star واكد فيه ان الامر سيستغرقُ وقتاً لمعرفة اين ومتى تخططُ كندا لنشر مئات الجنود الذين وعدت بارسالهم للمشاركة في عمليات حفظ السلام تحت رعاية الامم المتحدة.

وفي مؤتمر صحفي عقب اجتماع حكومة ترودو في سانت جونز ونيوفاوندلاند واللابرادور، اشار رئيس الوزراء الكندي الى ان الحكومة ما زالت تفكر في شأن قرار نشر القوات في مناطق النزاع ، مؤكداً ان الامر ليس بالسهل على الاطلاق.

علماً انه ومع كل وعود الحكومة، لا يمكن انكار تباطئها من ناحية الوفاء بهذا الوعد الذي قدمته خلال الحملة الانتخابية.

جدير بالذكر انه قد تم الاعلان عن هذا البرنامج مصحوباً بضجة كبيرة في حزيران الماضي من قبل اربعة وزراء من حكومة ترودو، وبعد عامين تقريباً من اعلان رئيس الوزراء عن عودة كندا الى الساحة الدولية.

وكانت الحكومة الليبرالية قد وعدت بالالتزام بمبلغ 450 مليون دولار على مدى ثلاث سنوات لنشر ما يصل الى 600 عضو من القوات الكندية و150 من ضباط الشرطة في عمليات السلام.

(المصدر: اذاعة الشرق الاوسط في كندا عن وكالة الصحافة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to friend