البرتا- اعربت رئيسة الوزراء في مقاطعة البرتا “راشيل نوتلي” Rachel_Notley عن استعدادها الانتظار الى حين انتهاء المباحثات بين حكومة “جون هورغان” John_Horgan في بريتيش كولومبيا والحكومة الفدرالية في اوتاوا قبل الاعلان عن مزيد من الاجراءات بحق بريتيش كولومبيا.

وكانت نوتلي قد علقت الاسبوع الماضي المفاوضات لشراء الكهرباء من بريتيش كولومبيا فضلاً عن منع استيراد كل انواع النبيذ من المقاطعة المجاورة لها في رد على قرار “جون هورغان” القاضي بالحد من نقل القار على اراضي المقاطعة.

واكدت نوتلي انها لا تسعى الى تأجيج الصراع انما في حال استمرت بريتيش كولومبيا بالادعاء ان لديها الحق بالهجوم على اقتصاد مقاطعة البرتا فعندها لا يوجد خيار آخر سوى الرد.

وعادت رئيسة وزراء البرتا لتؤكد ان الكرة اليوم في ملعب بريتيش كولومبيا.

في سياق متصل طالبت “شانون ستابس” Shannon_Stubbs الناطقة بلسان حزب المحافظين الكندي في مجلس العموم الكندي حكومة ترودو بمزيد من التدخل لفض الاشكال وطرحت مذكرة لحث من خلالها الحكومة الفدرالية على تقديم خطة محددة لتوسيع خط الانابيب بحلول يوم الخميس.

من جهته اتهم وزير الموارد الطبيعية الكندي ستابس بتقديم تلك المذكرة من اجل صنع ازمة وتأجيج التوترات في المنطقة.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا عن وكالة الصحافة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend