أوتاوا – أقرّت حكومة “جوستان ترودو” Justin_Trudeau بالاخطاء التي شابت عملية التواصل في إدارتها للأزمة الناجمة عن إعصار “إيرما” ولكنها رفضت تقديم أي اعتذار للمسافرين الكنديين المتضررين.

وقد اكتفت وزيرة الخارجية الفدرالية “كريستيا فريلاند” Chrystia_Freeland بالقول إنه بالإمكان دائماً القيام بما هو أفضل.

ثم دعت المواطنين المتضررين الى إبلاع شكواهم الى وزارتها.

من جهتها، اعترفت وزيرة التنمية الدولية “ماري كلود بيبو” Marie_Claude_Bibeau في وقت سابق من صباح أمس، بأن الدعم الفيدرالي للكنديين المتضررين لم يكن كافياً.

لكنها أكّدت أن فريق الحكومة على الارض عمل بجد لإعادة المواطنين.

وأشارت إلى أن المشكلات المتعلقة بالبنى التحتية في البلدان المتضررة أبطأت الجهود الكندية.

هذا وتمّت إعادة 691 كندياً الى البلاد منذ نهاية الاسبوع الماضي.

وعاد نحو 300 منهم من جزر توركس إي كايكوس وسان مارتن ليلة الاثنين – الثلثاء على متن رحلات تجارية استُأجرت من الخطوط الجوية الكندية وطائرات ويست جيت.

وعند خروجهم من الطائرة، بدا العائدون منهكين بسبب هذه المحنة الطويلة، ولكن الأهم من ذلك كله أنهم كانوا قادرين على العودة إلى ديارهم بعد أيام من الانتظار وعدم اليقين في ظروف محفوفة بالمخاطر في بعض الأحيان.

(المصدرإذاعة الشرق الأوسط في كندا عن وكالة الانباء QMI والقسم الفرنسي في هيئة الاذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend