كندا- أفادت وثائق جديدة نُشرت مؤخراً أن حكومة المحافظين السابقة برئاسة “ستيفن هاربر” رفضت مرتين إجراء لتسهيل الرعاية الخاصة للاجئين السوريين من قبل الكنديين وذلك بالرغم من الضغوطات الحثيثة التي كانت تُمارس عليها لمساعدة اللاجئين.

فقد تبين من خلال المعلومات الجديدة أن موظفين فدراليين اقترحوا مرتين، الأولى في آذار والثانية في تموز من العام الماضي عندما اشتدت أزمة اللاجئين، على حكومة المحافظين إعفاء السوريين والعراقيين من القاعدة التي تُلزمهم بالحصول على وضع لاجئ رسمي قبل إمكانية توفير رعاية خاصة لهم من قبل جماعات صغيرة في كندا.

وفي كل مناسبة استبعد وزير الهجرة الكندي السابق “كريس الكسندر” تلك التوصية علماً أن وكالة الصحافة الكندية تمكنت من وضع يدها على تلك الوثائق بموجب قانون الحصول على المعلومات.

وعاد حزب المحافظين ليوافق على هذا التعديل إنما خلال شهر ايلول 2015 في أعقاب الحادث الذي أودى بحياة الطفل “ايلان كردي” ثلاث سنوات والذي تناقلت صورته مختلف وسائل الإعلام المحلية والعالمية.

وكانت الوثيقة الاولى التي تطالب بإدخال تعديلات لتسهيل عملية رعاية اللاجئين السوريين والعراقيين قد رُفعت الى الوزير السابق في 17 من آذار 2015.

(المصدر: صحيفة لا برس)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend