لندن- تنظر الحكومة الليبرالية في سبل التعامل مع السجلات الجنائية الكندية لامتلاك القنّب قبل ان يصبح استخدام الماريجوانا قانونياً هذا الصيف.

وعليه اكد وزير السلامة العامة “رالف غودال” Ralph_Goodale ان المسؤولين يدرسون كل الانعكاسات القانونية لكنهم لن يعربوا عن طريقة اعتماد الحكومة لهذا التشريع.

واكد الوزير على درايته التامة بحالة القلق الذي ينتاب الكثيرين ، مؤكداً ان الحكومة في خضمّ اجراء  تغييرا ت كبيرة .

تصريحُ  الوزير الفدرالية جاءت اثناء حديثه للصحفيين فى لندن، حيث تعقدُ الحكومة الليبرالية اجتماعاً هناك.

علماً انه تم الإبلاغُ عن برنامج العفو المحتمل لأول مرة عن طريق صحيفة لا بريس.

جدير بالذكر انه قد دفع النقاد للحصول على عفو، أو تعليق التسجيل، وبرنامج حيازة القنب بكميات بسيطة، عازين السبب الى  أنه لا ينبغي توجيه اتهامات جنائية للناس خلال الفترة التي تسبق تشريع القنب من قبل الحكومة حيز التنفيذ.

وبينما اعترف غودال بالظلم، قال إن الاتهامات الجنائية والملاحقات القضائية يجب ان تستمر حتى يتغير القانون رسمياً.

وتهدف الحكومة الى اضفاء الشرعية على القنب بحلول تموز.

واضاف الوزير الفدرالي ان الحكومة نتحرك بطريقة منظمة لتغيير القانون بشكل مناسب وانجاز المهمة، وفى الوقت نفسه فان القانون الحالي لا يزال قائماً وان الناس بحاجة الى طاعة هذا القانون.

ووصف غودال التغيير بالتحول الكبير في القانون الكندي، مؤكداً ان  أي إجراءات قانونية لمعالجة السجلات الجنائية لن تتم إلا بعد سريان القوانين.

(المصدر: اذاعة الشرق الاوسط في كندا عن القسم الانجليزي لهيئة الاذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend