مونتريال-  لا يبدو ان مونتريال ولافال ستشتاقان لحركات الاضراب، على الأقل هذه الفترة، ففي ظل غياب اتفاق شامل من حيث المبدأ، ها هو  الاتحاد الذي يمثل المسعفين في لافال ومونتريال يعلن  اليوم نيته الاضراب من جديد قريباً.

وعليه أوضح اتحاد الخدمات الصحية والاجتماعية (FSSS) التابع لاتحاد نقابات العمال الوطنية (CSN) في بيان له  أن أعضاء قطاع المسعفين كانوا سيصوتون هذا الأسبوع على الاتفاق الذي تم التوصل إليه في تموز مع قطاع الطوارئ الذي يخدم كلا المدينتين.

وفي الوقت الذي تم فيه التوصل إلى الاتفاق، وافق الاتحاد على تأجيل التصويت بناءً على طلب وزير الصحة والخدمات الاجتماعية، “غايتان باريت”

Gaétan_Barrette، للسماح بوضع اللمسات الأخيرة على بعض التفاصيل، ولا سيما فيما يتعلق بخطة المعاشات التقاعدية للمقاطعات.

وبعد ما يقرب من أربعة أشهر، لم يكتمل الاتفاق  بعد، وعليه قرر أعضاء النقابة زيادة الضغط لتسوية النزاع، محذّرين من اضراب جديد في حال عدم ايجاد حلول مناسبة.

جدير بالذكر ان النقابة  حذّرت من ان المساعدين الطبيين في كيبيك سيحشدون الأسبوع المقبل ما وصفته بالضربة الكبيرة،  مؤكدين ان الخدمات المباشرة للسكان لن تتأثر وان تكتيكات الضغط سيكون لها تأثير على اصحاب العمل ومؤسسات الخدمات الصحية والاجتماعية والحكومة فقط.

علماً ان الاتفاقات الجماعية في لافال ومونتريال للمسعفين الطبيين انتهت منذ 31 من شهر آذار عام 2015.

علماً ان البيان القى باللوم الكبير على الوزير باريت متهماً إياه بإعاقة التقدم فيما يتعلق بعبء العمل والجداول الزمنية، وبعدم التمكن من حل مسألة خطة المعاشات التقاعدية.

(المصدر: اذاعة الشرق الاوسط في كندا عن وكالة الصحافة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend