كيبيك- وافقت حكومة “فيليب كويار” Philippe_Couillard على مطلب تقدمت به نقابة الاطباء في المقاطعة من شأنه تشديد الخناق على الاطباء الذين يصفون عدداً مرتفعاً من الادوية المخدّرة التي تُصنّف في خانة أشباه الافيونيات.

وجاء هذا القرار في الوقت الذي بدأت فيه تلوح أزمة الفنتانيل في مقاطعة كيبيك بعد ان كانت لها تداعيات خطيرة جداً في مقاطعات كندية اخرى.

وكانت صحيفة لو جورنال دو مونتريال قد كشفت ان وصفات الادوية من اشباه الافيونيات ومنها الفنتانيل ارتفعت بنسبة 22% بظرف ثلاث سنوات في مقاطعة كيبيك وتعاني المقاطعة الجميلة بالاضافة الى مقاطعات كندية أخرى من حالات عديدة من الإدمان على هذا النوع من أشباه الافيونيات لا سيما وأن المبالغة في وصف تلك الادوية والمختبرات السرية تساهمان في دعم الاسواق السوداء للمخدرات.

وبعد أن تفشّت أزمة الفنتانيل في الغرب الكندي دقّت نقابة الاطباء في كيبيك منذ عامين ناقوس الخطر وطالبت بالوصول الى بيانات مؤسسة الضمان الصحي في كيبيك RAMQ لمعرفة أسماء الاطباء وعدد الوصفات لهذا النوع من الادوية وأسماء الذين توصف لهم.

(المصدرإذاعة الشرق الأوسط في كندا عن وكالة الانباء QMI)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend