كنداتفضّل المنظمات الإنسانية الكندية الناشطة في سوريا الحلول الدبلوماسية على أي ضربة عنيفة ولا سيما أن كل أشكال العنف تقتل الأطفال.

وفي الأسبوع الماضي، قالت وزيرة الخارجيةكريستيا فريلاند” Chrystia_Freeland إن الحكومة الفدرالية تعمل مع المنظمات غير الحكومية للحصول على أدلة تثبت جرائم الحرب والفظائع المرتكبة في سوريا.

هذه التصريحات أثارت غضبًا كبيرًا في اوسط المنظمات التي اعتبرت أنه ليس من مهمة المنظمات غير الحكومية توفير المعلومات الأمنية. ومثل هذه الممارسة تتعارض مع مبدأ الحياد.

ومع ذلك، رفعت منظمةأنقذوا الأطفال” Save_the_Children تقريراً الى فريلاند عن فشل احترام القوانين الدولية ضد الأطفال.

(المصادرإذاعة الشرق الأوسط في كندا عن وكالة الصحافة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend