اوتاوا- يهدفُ رئيس الوزراء  الكندي “جوستان ترودو” Justin_Trudeau من زيارته البيرو  الى تعزيز موقف كندا من محادثات التجارة الحرة لأميركا الشمالية اذ سيجتمع مع الرئيس المكسيكي “إنريكي بينا نييتو” ونائب الرئيس الأميركي “مايك بينس” في ليما  البيرو على مدار اليومين المقبلين.

علماً ان هناك آمالاً كثيرة معقودة على زيارة ترودو للبيرو، حيث سيحضر وآخرون قمة الأميركيتين .

وبينما خيّب بقاءُ الرئيس الاميركي “دونالد ترامب” بالبيت الابيض لمراقبة الوضع في سوريا ظنون الكثيرين،  تبقى فرصةُ الجلوس مع الرئيس المكسيكي ونائب الرئيس الاميركي امر له اهمية كبرى.

جدير بالذكر ان المفاوضات الجارية على اتفاقية التجارة الحرة لاميركا الشمالية النافتا مرت بالعديد من المطبات منذ اجتماع ترودو الأخير مع نظيره المكسيكي في تشرين الثاني الماضي،علماً ان الاجتماع الذين سيجمعهم في الايام القادمة يعدُّ احد آخر اجتماعاتهم الرسمية بهذا الخصوص.

هذا و سيوفرُ الاجتماع فرصةً مهمة للزعيمين للحديث حول مواقفهما والبحث عن وسيلة لدفع المحادثات الى الامام في هذا الوقت الحرج.

جدير بالذكر ان التفاوض بشأن اتفاقية النافتا كان اسهل بكثير قبل ان يعود ترامب ليلوّح بامكانية الانسحاب من هذا الاتفاق  .

وعليه ينوي ترودو مناقشة هذه المسألة مع نائب الرئيس الاميركي والذي اُبتعث الى البيرو بالنيابة عن ترامب .

جدير بالذكر ان اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية  لن تكون سوى صفقة تجارية واحدة على جدول الأعمال، خاصة بعد أن أمر ترامب يوم امس  بالنظر فيما إذا كان على الولايات المتحدة الانضمام إلى الشراكة عبر المحيط الهادئ بعد الانسحاب  منها العام الماضي.

بالاضافة الى النافتا، لا بد من التذكير بأن كندا واحدة من 11 دولة تشاركُ في كتلة التجارة الحرة الضخمة، والتي تشملُ أيضاً أستراليا، بروناي، شيلي، ماليزيا، المكسيك، نيوزيلندا، البيرو، سنغافورة وفيتنام.

ومن المقرر أن يلتقي ترودو مع رئيسَي تشيلي والبيرو، بالإضافة إلى الرئيس المكسيكي .

كما سيعقدُ رئيس الوزراء الكندي محادثات مع  قادة الأعمال البارزين من جميع أنحاء الأميركيتين على أمل جذب استثمارات جديدة إلى كندا.

وسيسعى رئيسُ الوزراء إلى الاستفادة من بعض اتفاقيات التجارة الحرة العديدة التي تمتلكها كندا في المنطقة وحول العالم لإغراء الشركات لإقامة فروع لهم في كندا.

علماً ان رئيس الوزراء الكندي سيقطعُ رحلته للتوجه الى اوتاوا الاحد المقبل، للقاء رئيسة وزراء مقاطعة ألبرتا “راشيل نوتلي”Rachel_Notley  ونظيرها في مقاطعة بريتيش كولومبيا  “جون هورغان” John_Horgan، اذ يخوضُ الطرفان نزاعا حول مشروع توسعة خط أنابيب ترانس  ماونتن .

وبُعيد الانتهاء من هذا الاجتماع سيكملُ ترودو رحلته متوجهاً الى باريس .

(المصدر: اذاعة الشرق الاوسط في كندا عن القسم الانجليزي لهيئة الاذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend