أوتاواتدرس وزيرة الصحة الفدراليةجينيت بوتيبا تايلور” Ginette_Petitpas_Taylor إمكانية حظر اعلانات السجائر الالكترونية في الأماكن العامة تماشياً مع ما تطالب به منظمات مكافحة التدخين.

وتحدثت بوتيبا تايلور عند خروجها من مجلس العموم أمس عن ضرورة وضع قيود واضحة جداً والتأكد من أن هذه المنتجات لا تجذب الشباب.

وهي تمايزت في هذا الموقف عن الوزيرة السابقةجاين فيلبوت” Jane_Philpott التي استندت الى الميثاق الكندي للحقوق والحريات لدى إدلائها بشهادتها أمام لجنة مجلس الشيوخ في نيسان الماضي.

وقد أوضحت فيلبوت حينها أن الأدلة على ضرر منتجات التدخين الالكتروني ليست دامغة بما يكفي لكي تحدّ الحكومة من حق الشركات في ترويجها.

هذا وستشهد بوتيبا تايلور يوم غدٍ الاربعاء امام لجنة برلمانية لتناقش هذه المرة مشروع القانون رقم 5 الذي يهدف الى تنظيم سوق السجائر الالكترونية.

فهذه السجائر لا تزال غير قانونية، علماً أنه يتم بيعها في كندا منذ أكثر من عقد.

ويسعى البرلمانيون الى سن تشريعات في شأن تصنيعها وبيعها ووضع الملصقات عليها والترويج لها.

وفي وقت سابق من يوم أمس، نددت منظمات مكافحة التبغ بعدم تماسك الحكومة الفدرالية في هذا الصدد امام اللجنة الدائمة للصحة التابعة لمجلس العموم، حيث يتم دراسة مشروع القانون رقم 5.

من جهتها، وصفت شركة إمبريال توباكو Imperial_Tobacco التي تهيمن على سوق السجائر الالكترونية في الولايات المتحدة وانكلترا، منظمات مكافحة التدخين بأنهامجموعات معادية للصناعةأكثر مما هي من مناصري الصحة، إنما من المهم التواصل مع المستهلكين لتشجيعهم على شراء منتجات اقل ضرراً.

(المصدرإذاعة الشرق الأوسط في كندا عن وكالة الصحافة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend