أوتاوا – أكّدت وزارة الخارجية الأميركية للكونغرس أنها لا ترى أي مشكلة في بيع 18 طائرة مقاتلة من طراز بوينغ سوبر هورنيت الى كندا، بموجب عقد تُقدّر قيمته حالياً بمبلغ 5,23 مليار دولار أميركي.

يشمل هذا المبلغ الترسانة، قطع الغيار، التدريب، البرمجيات والتكاليف الأخرى المتصلة بوضع الطائرات المقاتلة قيد الخدمة.
ومع ذلك، لا يبدو أن هذا السعر يتضمن تكاليف الصيانة والدعم الفني على المدى الطويل.

وأكّدت وزارة الخارجية للكونغرس أن عملية البيع هذه تتماشى مع الأهداف الأميركية على صعيد السياسة الخارجية والأمن الوطني.

وقالت مصادر الوزارة الاميركية إن عملية بيع المقاتلات ستحسَن أيضاً من قدرة كندا على مواجهة التهديدات الراهنة أو المستقبلية.

وكانت الحكومة الكندية تنتظر الضوء الأخضر من وزارة الخارجية الأميركية بالإضافة الى تقدير الكلفة الحقيقية قبل مواصلة التفكير في اقتناء الطائرات الثمانية عشرة بهدف دعم الطائرات المقاتلة القديمة من طراز CF_18، في انتظار أن يتمّ إبدال الأسطول بأكمله.

غير أن مشروع شراء مقاتلات سوبر هورنيت اهتز بسبب المواجهة بين صانعي الطائرات بوينغ وبومباردييه بعدما قدّمت بوينغ شكوى لدى وزارة التجارة الاميركية من منطلق أن بومباردييه باعت طائرات CSeries الى شركة الطيران الاميركية دلتا بسعر اقل من سعر السوق بفضل الدعم الفيدرالي المقدّم لها.
وكردة فعل على الشكوى، هدّدت أوتاوا شركة بوينغ بالتخلّي عن سوبر هورنيت إذا لم تسحب الشركة الأميركية شكواها.

ومنذ ذلك الحين، أطلقت حكومة “جوستان ترودو” Justin_Trudeau مناقشات مع بوينغ وبومباردييه ولكن العملاق الأميركي غادر الطاولة.

هذا وستقوم وزارة التجارة الاميركية بالكشف عن النتائج الاولية للتحقيق فى غضون أسبوعين، ومن الممكن ان تفرض واشنطن بعد ذلك غرامات او رسوم على بومباردييه.

(المصدرإذاعة الشرق الأوسط في كندا عن وكالة الصحافة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend