في 29 آب عام 1907، وقبل نحو 20 دقيقة من إغلاق الموقع، انهار جزء من جسر كيبيك في أقل من 15 ثانية دافناً في أسفله 76 ضحية.

وقد قضى معظم الضحايا تحت المعدن الصلب ولم يمكن إخراجهم بفعل المدّ الا عند انحسار المياه بعد الجزر.

وكان السبب الرئيسي لهذه الفاجعة خطأ في الحسابات الهندسية، إذ تجاوز وزن هيكل الجسر قدرته على التحمل.

وما زال ممكناً حتى اليوم رؤية بقايا هذا الانهيار عند انخفاض المد.

والجدير ذكره انه بعد أقل من عشرة اعوام وتحديداً في ايلول 1916، انهار الجسر مجدداً عند تثبيت القسم النصفي منه مما أسفر عن مقتل 13 عاملاً.

وبعد عقدين من اعمال البناء، تم أخيراً افتتاح الجسر عام 1917 واحتاج الامر الى الكثير من الشجاعة كي يتمّ عبوره بالسيارة لأول مرة.

يربط جسر كيبيك بين مدينة كيبيك الواقعة في الضفة الشمالية لنهر سان لوران بمدينة ليفيس الواقعة في الضفة الجنوبية.

ورغم المآسي التي واكبت بناءه، لا زال جسر كيبيك بمنصّته الناتئة يتميز بالمسافة الطويلة الممتدة بين قاعدتين وهي الاطول في العالم وتبلغ 576 متراً.

(المصدر: سيمباتيكو)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to a friend