أوتاواتم إبلاغ قادة بنك البنية التحتية الجديد في كندا بضرورة تجنب الاستثمار في المشاريع التي تنطوي على مجازفة، وعدم التسرّع في إصدار نتائج سريعة من أجل إثبات قيمة البنك.

وكان شرح وزير البنية التحتيةأرمارجيت سوهي” Armarjeet_Sohi هذه التفاصيل في رسالة صدرت أخيرًا  طلب فيها الى الوكالة النظر في مشاريع مثل شبكة كهرباء في مونتريال الحضرية الذي يديره صندوق الائتمان والايداع، والتفكير في تمويل الإسكان الميسور التكلفة أو إعادة تهيئة الطاقة للمباني الخاصة.

تكشف الرسالة التي تمت مشاركتها عبر الانترنت يوم الجمعة الماضي، المعلومات الأولى حول كيفية عمل مصرف البنية التحتيةوهي تفاصيل كانت مفقودة عن قانون تأسيس الوكالة.

ووفقًا للنص ، يجب على البنك الاستثمار في مشروعات  ضمنالمصلحة العامةوالتي تسمحبالنمو الاقتصاديرغم أن قانون الوكالة لا يحدد أيًا من هذه الشروطوهي قضية تم طرحها سوهي في تقرير صدر في أيلول الماضي.

وتنص رسالة الوزير على أنه ينبغي للمشاريع أن تساعد الحكومة على تحقيق أهدافها المتعلقة بانبعاثات غازات الدفيئة ، وتوفير أنظمة مياه آمنة وتعزيز الطاقة المتجددة.

وكتب سوهي أن المشروعات التي تمولها الوكالة يجب أنتوفر أعظم النتائج الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.”

ويأمل الليبراليون بأن يتمكن البنك من استخدام 35 مليار دولار من الأموال العامة لجذب استثمارات خاصة من ثلاثة إلى أربعة أضعاف لتمويل المشاريع في جميع أنحاء البلاد.

(المصادرإذاعة الشرق الأوسط في كندا عن وكالة الصحافة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to a friend