أوتاوا – أكّد السفير الكندي لدى الولايات المتحدة “دايفيد ماكنوتون” David_MacNaughton أن الشركة الأميركية المصنّعة للطائرات بوينغ قطعت المناقشات التى بدأتها الحكومة الكندية على امل حل النزاع التجاري بين الشركة الاميركية وشركة بومباردييه متعددة الجنسيات التى تتخذ من كيبيك مقراً لها.

ووفقاً لما ذكره ماكنوتون، كان المسؤولون الكنديون يحاولون فهم السبب الذي يدفع ببوينغ الى التحامل على بومباردييه مع العلم أن الشركتين ليستا بمنافستين مباشرتين في الأسواق نفسها.

وكان مسؤول كبير فى شركة بوينغ صرّح فى وقت سابق من هذا الشهر لصحيفة لا بريس الكندية ان شركة بوينغ الاميركية قلقة من أن يعرّض اتفاق بومباردييه مع شركة دلتا ازدهارها للخطر على المدى الطويل- وبالتالي ازدهار صناعة الطيران في شكل عام.

وتؤكد تصريحات السفير ماونتون للمرة الأولى أن حكومة “جوستان ترودو” Justin_Trudeau تناقش مباشرة مع العملاق الأميركي هذا النزاع التجاري الذي أصبح قضية شائكة بالنسبة الى الليبراليين.

كذلك ذكرت وسائل الاعلام أن رئيسة الوزراء البريطانية “تيريزا ماي” التي ستقوم بزيارة كندا الاسبوع القادم، دافعت أخيراً عن شركة بومباردييه ضد شركة بوينغ في مقابلة هاتفية مع الرئيس الاميركي “دونالد ترامب”.

وأكّد مسؤول كندي كبير طلب عدم ذكر اسمه ان السيدة ماي ستزور كندا في 18 أيلول الجاري، ومن المرجّح أن تتم خلال زيارتها مناقشة النزاع التجاري بين بومباردييه وبوينغ.

وللتذكير، يعمل في مصنع بومباردييه في بلفاست، الواقع في أيرلندا الشمالية، 4,200 موظّف، كما أنها لديها نشاطات أخرى في المملكة المتحدة.

وكشف ماكنوتون أنه كان، ووزيرة الخارجية الكندية “كريستيا فريلاند” Chrystia_Freeland، ناقش على دفعتين مع ممثلين للحكومة البريطانية  قضية بومباردييه – بوينغ، من دون ذكر المزيد من التفاصيل.

(المصدرإذاعة الشرق الأوسط في كندا عن وكالة الصحافة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to friend