اوتاوا- أكد وزير المالية الكندي “بيل مورنو” Bill_Morneau أنه لا يعتزم طرح جدول زمني للتوصل المحتمل لموازنة متكافئة على الرغم من تحسّن الوضع الاقتصادي الكندي.

وأشار مورنو الى أن حكومته لا تزال تسير في الاتجاه نفسه لتنفيذ التعهدات الليبرالية لجهة ضخ عشرات المليارات في قطاع البنى التحتية.

وجاءت تصريحات مورنو في الوقت الذي سجّلت فيه كندا مؤشرات ايجابية عديدة تنبئ بتحسُّن الوضع الاقتصادي فقد توصلت دراسة حديثة الى أن كندا سجلت نمواً اقتصادياً بنسبة 4,5% خلال الربع الثاني من العام الحالي.

وكان وزير المالية يستشرف في الموازنة التي طرحها خلال موسم الربيع الماضي عجزاً بقيمة 28,5 مليار دولار للعام الحالي إنما خبراء في جامعة اوتاوا توقعوا أن يتراجع حجم العجز بنحو 6,5 مليار دولار بفضل قوة الاقتصاد الكندي.

وكان الوزير مورنو متواجداً أمس في مدينة سان جان في مقاطعة نيوفاوندلاند واللابرادور للمشاركة في الخلوة الوزارية لحكومة “جوستان ترودو” Justin_Trudeau حيث أعاد التذكير أن استراتيجية الاستثمار في البنى التحتية تمتد على مدى عشر سنوات جاءت لدعم الاقتصاد على المدى الطويل.

الى ذلك عزا مورو الأداء الاقتصادي الجيد وغير المتوقع الى قرار الحكومة القاضي بتسجيل عجوزات مالية بهدف خفض العبء الضريبي عن كاهل الطبقة الوسطى ورفع المخصصات المالية للاطفال.

(المصدرإذاعة الشرق الأوسط في كندا عن وكالة الصحافة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to friend