استناداً إلى المعلومات الواردة من وكالة البيئة الكندية، أصدرت اليوم الدكتور “إيلين دو فيلا” Eileen de Villa، المسؤولة الطبية في تورنتو، تنبيهاً في شأن موجة برد قارس سيبقى ساري المفعول حتى إشعار آخر.

يُذكر أنه يتم إصدار هذا النوع من التنبيهات عندما يتوقع أن تصل درجات الحرارة إلى -15 درجة مئوية أو أكثر، أو عندما يشعر المرء مع عامل الرياح ببرد يصل الى -20 أو أكثر.

ولكن الخبر الجيد هو أن الزئبق سيرتفع الى ما فوق الصفر قرابة منتصف الأسبوع.

ومن المتوقع أن يصل يوم الأربعاء الى درجتين مئويتين مع 40٪ من احتمال انهمار المطر أو تساقط الثلوج.

أما يوم الخميس فستصل الحرارة الى سبع درجات مئوية قبل أن تعود مجدداً إلى خانة الارقام السلبية بدءاً من يوم الجمعة.

وبالعودة الى موجة البرد، وتحديداً هذه الليلة، ذكر المكتب الطبي المسؤول عن الصحة في تورنتو أن التعرّض للصقيع يمكن أن يكون ضاراً بالصحة.

ويحدث انخفاض حرارة الجسم Hypothermia عندما تنخفض درجة الحرارة الأساسية للجسم إلى أقل من 35 درجة مئوية ويمكن أن يكون لذلك عواقب وخيمة تصل الى الموت.

كذلك يمكن أن تؤدي لدغة الصقيع الى بتر الاعضاء عند تجمّد الأنسجة العميقة.

والاشخاص المعرضون لخطر الإصابة هم المشردون ومن تجبرهم وظائفهم على العمل في الهواء الطلق، بالإضافة الى من يعانون أمراضاً في القلب أو في الجهاز التنفسي، والمسنين والرضع والأطفال الصغار.

يُذكر أن الأشخاص الذين يعانون مشكلات في القلب قد تدهور حالتهم حتى بضعة أيام من التعرّض للبرد الشديد.

هذا وطلبت بلدية تورنتو الى المواطنين مساعدة من يحتاج عبر الاتصال بالرقم 311 أو بالرقم 911 إذا كانت الحالة طارئة.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا عن بلدية تورنتو)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to friend