اوتاوا- أكد وزير الموارد الطبيعية الكندي “جيم كار” Jim_Carr انه لن يوافق على اي محاولة من قبل الحكومة في مقاطعة بريتيش كولومبيا لعرقلة او الحؤول دون توسيع خط انابيب النفط ترانس ماونتن وهو سجال ادى الى ازمة وخلاف بين المقاطعات في الغرب الكندي.

وأكد الوزير الفدرالي انه بحال كانت حكومة بريتيش كولومبيا عازمة على المضي قدماً بهذا الاتجاه فإن الحكومة الكندية في اوتاوا ستتخذ الاجراءات الضرورية للتأكد من ان المشروع، الذي وافقت عليه حكومة ترودو، سيرى النور.

وفي رد له حول امكانية اللجوء الى المحاكم، أكد كار ان كل الخيارات مطروحة اليوم على طاولة البحث لاثبات ان صلاحية البت في تلك المشاريع التي تمر عبر المقاطعات تعود اليها.

وكان رئيس الوزراء “جوستان ترودو” Justin_Trudeau واعضاء في حكومته قد التقوا بممثلين عن الحكومتين في مقاطعتي البرتا وبريتيش كولومبيا خلال الايام الماضية في محاولة لفض النزاع الذي تسببت به تصريحات رئيس وزراء بريتيش كولومبيا “جون هورغان” John_Horgan.

وكان هورغان قد اعلن منذ نحو اسبوعين عن عزمه استشارة المقيمين في مقاطعته حول جدوى الحد من تدفق النفط الذي يُنقل الى بريتيش كولومبيا باتنتظار صدور دراسة تقييمية حول كيفية التخلص من تداعيات تسرب محتمل للنفط.

ومن شأن هذا القرار التأثير بشكل مباشر على توسيع مشروع ترانس ماونتن الذي يمتد من البرتا ولغاية بريتيش كولومبيا والذي وافقت عليه الحكومة الفدرالية عام 2016 على الرغم من الانتقادات العديدة عليه.

وتدعم حكومة “راشيل نوتلي” Rachel_Notley في البرتا توسيع قدرة نقل النفط انما حكومة الحزب الديمقراطي الجديد في بريتيش كولومبيا والتي تم انتخابها العام الماضي اجرت حملة انتخابية من خلال التعهد باستخدام كل الوسائل المتاحة للوقوف بوجه المشروع المذكور.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا عن وكالة الصحافة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend