أوتاواوصل رئيس الحكومة الكنديةجوستان ترودو” Justin_Trudeau إلى أوروبا بعد محطة قصيرة في البرلمان الكندي ناقش فيها مشروع خط أنابيب ترانس ماونتن Trans_Mountain مع رؤساء حكومات ألبرتا وبريتيش كولومبيا ولا سيما أن الصراع بين المقاطعتين يكاد يتحوّل إلى أزمة وطنية.

وعلى جدول أعمال رحلته الرسمية الأولى إلى فرنسا، يجتمع ترودو اليوم الاثنين الى الرئيس الفرنسيإيمانويل ماكرون، ويلقي غدّا خطابًا أمام الجمعية الوطنية الفرنسية.

تأتي هذه الزيارة بعد يومين على الضربات الجوية الأخيرة التي قادتها الولايات المتحدة ضد الحكومة السورية وشاركت فيها فرنسا وبريطانيا إثر اتهام النظام السوري باستخدام أسلحة كيمياوية في هجوم على المواطنين.

وكان أعرب ترودو عن دعمه للهجوم المشترك من قبل حلفائه.

وهو سيتطرق اليوم في اجتماعه مع ماكرون الى موضوع سوريا وروسيا، الحليف الرئيسي للرئيس السوري “بشار الأسد“.

أما غدًا فسيصبح ترودو أول رئيس وزراء فدرالي يتوجه الى النواب الفرنسيين بكلمة.

وكان آخر زعيم أجنبي يتمتع بهذا الشرف النادر هو الملك فيليب السادس من إسبانيا، وحصل ذلك في حزيران 2015.
هذا ومن المتوقع أن يثير رئيس الوزراء صعود القومية والشعبية وكراهية الأجانب.

كذلك يعتزم ترودو تركيز الضوء على المزايا المحتملة لاتفاق التجارة الحرة الجديد بين كندا والاتحاد الأوروبي والذي سيدخل حيز التنفيذ في أيلول المقبل.

الى ذلك، سيلتقي الأمينة العامة للفرانكوفونيةميكاييل جان” Michaëlle_Jean، ورئيس شركة الطيران الأوروبية العملاقة إيرباصتوم إندرز” Tom_Enders.

بعدها يغادر رئيس الوزراء إلى لندن حيث سيحضر اجتماع رؤساء دول الكومنولث.

(المصدرإذاعة الشرق الأوسط في كندا عن وكالة الصحافة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to a friend