أوتاواإزاء الرفض القاطع لرئيس حكومة بريتيش كولومبياجون هورغان” John_Horgan توسيع خط أنابيب ترانس ماونتن وتهديد شركة كيندر مورغن المسؤولة عن هذا المشروع، البالغة كلفته 7,4 مليارات دولار، بالتخلّي عنه ما لم يتم فعل شيء قبل نهاية أيار من أجل إزالة حالة عدم اليقين تجاه مستقبل هذا المشروع، تحركت الحكومة الفدرالية برئاسةجوستان ترودووعقدت يوم أمس الأحد، اجتماعًا ثلاثيًا ضم ترودو الى رئيس وزراء بريتيش كولومبياجون هورغانورئيسة وزراء ألبرتاراشيل نوتليفي أوتاوا.

دام الاجتماع  في مكاتب البرلمان قرابة الساعتين خرج بعدها ترودو ليعلن أن حكومته ستقدم مشروع قانون يهدف الى إعادة تأكيد السلطة الفدرالية في شأن الموافقة على مشاريع الطاقة التي تعبر حدود المقاطعات.

كذلك ذكر ترودو أنه كلف وزير الماليةبيل مورنو” Bill_Morneau التفاوض مع المسؤولين التنفيذيين في كيندر مورغن للحصول على أي دعم مالي يمكن أن يطمئن المستثمرين إزاء مستقبل المشروع، وهو ما من شأنه أن يضاعف قدرة خط أنابيب ترانس ماونتن ثلاثة مرات.

لكنه امتنع عن ذكر حجم المبلغ الذي ستم اقتطاعه من مساهمات المكلفين لطرحه على الطاولة من أجل طمأنة المسؤولين التنفيذيين والمساهمين في كيندر مورغن.

وفي مؤتمر صحافي ، قال ترودو إن مشروع توسعة خط الأنابيب، الذي وافقت عليه حكومته الليبرالية في أواخر عام 2016، كان موضوع مشاوراتغير مسبوقةوإن حكومة بريتيش كولومبيا السابقة كانت منحت موافقتها على المشروع قبل هزيمتها على يد الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم في انتخابات المقاطعات في أيار 2017.

واعتبر ترودو بأن على الحكومة الفدرالية أن تتخذ التدابير اللازمة لطمأنة المستثمرين الأجانب وضمان الحصول على السعر الحالي لموارد الطاقة عبر الموافقة على بناء البنية التحتية اللازمة لكي يتحقق المشروع.

وكان ألقى رئيس وزراء بريتيش كولومبياجون هورغانقبل ترودو كلمة قال فيها أن ما أعلنته أوتاوا لن يثنيها عن رفضها وعن مواصلة تحركها المعارض.

وأشار إلى أن حكومته ستحيل القضية إلى المحكمة العليا في المقاطعة من أجل توضيح سلطة حكومة المقاطعات على الأمور التي تدور ضمن حدودها.

من جهتها، أشادت رئيسة وزراء ألبرتاراشيل نوتلي” بقرار حكومة ترودو مشيرة إلى أن التأخير في بناء هذا المشروع يكلف الاقتصاد الكندي 40 مليون دولار في اليوم.

اما شركة كيندر مورغن فظلت متحفظة وعلى مسافة من الأطراف كلها..

وذكرت في بيان أصدرته أن هدفها هو التأكد من قدرتها على بناء خط الانابيب في بريتيش كولومبيا وضمان حماية مساهميها كي تتمكن من استكمال مشروع ترانس ماونتن.

وأضافت أنها لا تنوي نشر تحديثات عن مشاوراتها الجارية ريثما يتم التوصل إلى اتفاق نهائي يسمح لها بتحقيق أهدافها قبل مهاية 31 أيار.

(المصادرإذاعة الشرق الأوسط في كندا عن وكالة الصحافة الكندية وصحيفة لا برس)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend