رغم المنافسة الشرسة بين الاسماء المعروفة في مجال بيع المواد الغذائية مثل Loblaw-Provigo وSobey’s-IGA بالاضافة الى Metro، وWal-Mart وCostco، ارتفعت الشهر الماضي، ولأول مرة منذ عام، كلفة السلّة الغذائية.

بلغت نسبة هذه الزيادة 1,3٪، وفقاً للمسح الشهري لمؤسسة BMO المالية.

وجاءت نسبة التضخم أقلّ في مونتريال مما هي عليه في تورنتو حيث قفزت أسعار اللحوم في شكل ملحوظ مقابل الارتفاع الطفيف الذي سجّلته منطقة مونتريال الكبرى.

هذا وتضاعف سعر بعض أنواع الفواكه والخضار في كافة أنحاء البلاد، مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، وفقاً لمؤسسة إحصاءات كندا.

وبحسب الخبراء، يكفي أن ترتفع أسعار بعض السلع حتى ينعكس هذا الأمر على السلة الغذائية في شكل عام.

وهذه هي حال المنتجات المستوردة الآن التي يتأثر سعرها بكلفة النقل المتزايدة.

وبالنسبة الى الرئيس التنفيذي لرابطة تجار التجزئة في مجال المواد الغذائية في كيبيك “فلوران غرافل”، فإن ارتفاع كلفة السلّة الغذائية يشكّل دليلاً على أن هامش التحرك ضاق كثيراً ووصل إلى نقطة اللاعودة.

وهو أردف قائلاً إنه عندما تقوم مؤسسات كبيرة بزرع خضارها على سطح مبانيها، كما تفعل IGA في فرع سان لوران في مونتريال فإن ذلك يظهر في اي اتجاه تسير الامور.

ولفت الى أن الرابطة فقدت ما يقارب نصف أعضائها في غضون 15 عاماً، من أصحاب محلات بقالة أو سوبرماركت صغيرة أجبرت على غلق أبوابها تحت ضغط المنافسة.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا بتصرّف عن صحيفة لو جورنال دو مونتريال)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to friend