اوتاوا- أكد زعيم حزب المحافظين الكندي “اندرو شير” Andrew_Scheer أنه يعتزم إلغاء السياسة التي اتبعها رئيس الوزراء الكندي “جوستان ترودو” Justin_Trudeau والقاضية بتعيين اعضاء مستقلين في مجلس الشيوخ الكندي وذلك بحال تمكن من الوصول الى السلطة في الانتخابات العامة المزمع اجراؤها في تشرين الاول من العام 2019.

وبذلك يعود شير الى السياسة السابقة التي تقضي بتعيين أعضاء في المجلس الاعلى تابعين لحزب سياسي وبهذا الوضع لحزب المحافظين وذلك بحال تمكن من وضع حد للحكم الليبرالي في اوتاوا في صناديق الاقتراع.

وفي مقابلة خصّ بها صحيفة لا برس أكد زعيم المعارضة الرسمية في مجلس العموم الكندي أن التغييرات التي ادخلها ترودو ليست سوى سراب لأن اعضاء مجلس الشيوخ المستقلين يواصلون التصويت على حد قوله لصالح الاجراءات التشريعية للحكومة الليبرالية في اكثر الاحيان.

وجاءت تصريحات شير في الوقت الذي أصبح فيه الاعضاء المستقلون في مجلس الشيوخ الكندي الفئة الاكثر اهمية من حيث العدد بحيث تخطى عددهم الاعضاء المحسوبين على حزب المحافظين.

وبلغ عدد الاعضاء المستقلين في مجلس الشيوخ الكندي 39 عضواً مقابل 33 عضواً عن حزب المحافظين و15 عضواً عن الحزب الليبرالي مع 5 أعضاء لا انتماء لهم مع العلم انه يوجد حالياً 11 مقعداً شاغراً في المجلس الاعلى ومنهم ثلاثة مقاعد عن مقاطعة اونتاريو وثلاثة مقاعد عن مقاطعة نوفاسكوشا.

(المصدرإذاعة الشرق الأوسط في كندا عن صحيفة لا برس)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend