لافال- توقفت اليوم الجمعة في لافال محاكمة “طوني أكورزو” Tony_Accurso المتهم بالتزوير والفساد وذلك بعد حصول 3 من أعضاء هيئة المحلفين وعددهم 11 على معلومات لم تقدَّم كأدلة.

واتخذ القاضي “جايمس برونتون” James_Brunton من المحكمة العليا في كيبيك هذا القرار بعد أن أعطته العضو رقم 6 في هيئة المحلفين مذكرة تشير إلى أنها تحدثت مع عمها يوم الثلاثاء الماضي.

وقد أخبرها هذا الأخير أنه كان يعمل بالفعل لدى “مارك جاندرون” Marc_Gendron وقد شاهد حقيبة مليئة بالأموال وذلك بالإشارة إلى نظام التواطؤ والفساد في لافال.

ويعتبر جندرون الشاهد المهم في هذه القضية؛ وهو الوحيد الذي قال انه تلقى 200,000 دولار من أكورزو في أحد مواقف للسيارات.

وبعد تحقيق قصير، تبين للقاضي أن عضو هيئة المحلفين أخبرت روايتها أمام محلفَيْن آخرين، مما أدى إلى نوع من الخرق.

ويواجه أكورزو اتهامات بالاحتيال والرشوة للمسؤولين وسوء الأمانة والتآمر بموجب نظام لتقاسم العقود ودفع رشاوى على هذه العقود لرئيس بلدية لافال السابق “جيل فايانكورت” Gilles_Vaillancourt.

وكانت المحاكمة على وشك أن تُبت وذلك بعد أن قدم محامي المتعهد أكورزو حجته يوم أمس الخميس على أن يفعل الشيء نفسه مدعي عام المحكمة اليوم الجمعة.

هذا ولا يعني الغاء المحاكمة اليوم أن “طوني أكورزو” تم تبرئته من التهم الموجهة إليه.

وقد حدد القاضي برونتون تاريخ 7 من كانون الثاني 2018 موعداً لمحاكمة جديدة.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا عن هيئة الإذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend