مفارقات كثيرة تحدث في الحياة، أما أن يشتري زوجان ورقة لوتو معاً وينفصلان قبل إعلان نتائج السحب فهذه أغربها.

في الواقع، لا يزال مصير جائزة لوتو 6/49، تبلغ قيمتها 6,1 مليون دولار، معلّقاً بعدما حاول رجل من منطقة Chatham في مقاطعة أونتاريو الكندية أن يستحوذ عليها لوحده وهو كان اشتراها مع خطيبته التي كان يعيش معها قبل انفصالهما.

وقد مُنع “موريس ثيبيولت” من قبض قيمة الجائزة بأمر قضائي بعد إدعاء خطيبته “دينيس روبرتسون” عليه.

وهو كان ظهر أخيراً في مركز الجوائز في توونتو مع واحدة من التذكرتين الرابحتين في سحب الجائزة الكبرى الذي جرى في 20 أيلول/سبتمبر الماضي وقيمتها 12,2 مليون دولار.

ولكن قبل ان يتمكن من أخذ المال، حصلت روبرتسون، البالغة 46 عاماً، على أمر قضائي من محكمة الطوارئ، وحذّرت مركز الجوائز من تسليم ثيبيولت الملايين المتنازع عليها.

وتقول مصادر قريبة من روبرتسون انها كانت سألت ثيبولت في وقت سابق إذا كانت التذكرة – مع الأرقام 6 و 17 و 29 و 37 و 45 و 47 – قد ربحت فلم يجبها.

هكذا تبقى ستة ملايين دولار معلّقة حتى إشعار آخر…. أو حتى تتمّ الصلحة!

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا بتصرّف عن صحيفة ذي ستار)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend