ليلة الخامس من تشرين الأول المقبل، سوف تنام أكثر من خمسين شخصية بارزة في مجال الاعمال في شوارع مونتريال. والسبب؟
 
 
إنها مبادرة لجمع الأموال لصالح جمعية Dans la rue الخيرية التي تساعد الشباب المشردين.
 
فمع أكثر من 3,000 شخص بلا مأوى يفترشون طرقات المدينة ويلتحفون السماء صيفاً شتاءً، تأتي هذه المبادرة لتلقي الضوء على هذه الشريحة من المجتمع التي يمرّ بها الكثيرون في الأيام العادية مرور الكرام من دون يتكبّدوا عناء الالتفات اليها.
 
والهدف تحفيز المجتمع المدني على مساعدة المشرّدين بما أوتي من وسائل.
 
ويبقى السؤال: هل تكفي ليلة واحدة لفهم معاناة الأقل حظّاً في هذه الحياة؟
 
أم مشكورة هي جهود رجال الأعمال إذ يبقى “الكحل خير من العمى”؟
كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend