سجّلت مقاطعة كيبيك رقماً قياسياً جديداً هذا العام مع اكثر من 332,000 سائق تخطوا 75 عاماً ولا تزال في جعبتهم رخصة صالحة للقيادة.

وتؤدي شيخوخة السكان الى جملة من التحديات لتقييم قدرات السائقين التي تتراجع مع التقدم بالسن.

وعلى سبيل المثال اختلطت الامور على امرأة تبلغ من العمر 74 عاماً يوم الاربعاء الماضي واستخدمت دواسة الوقود بدلاً من دواسة الفرامل مما أدى الى دخول سيارتها الى قلب ملحمة في مدينة ليفي Lévis ولحسن الحظ اقتصر الحادث في هذا الوضع على الأضرار المادية.

وفي الوقت الحالي يُطلب من المسنين الذين يبلغون 75 عاماً وما فوق بالخضوع لفحص طبي واختبار للنظر بالاضافة الى مراجعة اخرى من النوع نفسه عند بلوغهم ثمانين عاماً.

هذا مع العلم أنه لا يتم إخضاع المسنين لاختبار للقيادة عند بلوغهم 75 عاماً إنما يعود لطبيب الاسرة اتخاذ قرار حول قدرة المسنين على الاستمرار في القيادة وبالتالي إخطار مؤسسة تأمين السيارات في كيبيك بالقرار الذي يتوصل اليه.

وكان خبير قد طالب في تموز مؤسسة تأمين السيارات في كيبيك بإدخال تحسينات على مراجعة ملفات قيادة المسنين وذلك في أعقاب تسجيل حادث أدى الى حالة وفاة تسبب به شخص يبلغ من العمر 90 عاماً.

وقد اخذت مؤسسة تأمين السيارات علم وخبر بتلك التوصيات انما على الرغم من ذلك ترغب بتسليط الجهود على كل السائقين وليس على المسنين فقط.

وأظهرت الاحصاءات أن السائقين الشباب ضالعون بعدد أكبر من الحوادث المميتة والخطيرة مما هو عليه الوضع لدى السائقين المسنين.

ومن المتوقع أن يرتفع عدد السائقين الذين يبلغون 75 عاماً واكثر الى 1,5 مليون سائق بحلول العام 2050.

(المصدر : اذاعة الشرق الاوسط في كندا عن قناة TVA)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend