نوفاسكوشا- تشهد مدينة هاليفاكس طيلة هذا اليوم، السادس من كانون الأول/ديسمبر 2017 احتفالات رسمية لمناسبة مئوية إنفجار هاليفاكس الكبير الذي وقع في العام 1917 واسفر عن مقتل او جرح نحو أحد عشر ألف شخص.

وأدى إنفجار سفينة محملة بالذخائر بعد اصطدامها بباخرة ثانية إلى وقوع أكبر كارثة تسبب بها النشاط الإنساني في تاريخ البلاد.

والاحتفال الأبرز جرى صباح اليوم في الحديقة التذكارية Fort_Needham الموجودة على بعد خطوات من المكان الذي إنفجرت فيه باخرة مون بلان Mont_Blanc قبل مائة عام مما أدى إلى تدمير قسم كبير من الحي الشمالي كذلك قرية لسكان قبائل الميكماك من الأمم الأوائل.

وقد حضر الاحتفال بضعة مئات من الأشخاص وتجمهروا حول التمثال التذكاري في الحديقة الوطنية متحدّين الأمطار الغزيرة التي كانت تدفق في هذا المكان.

وقد قرعت الأجراس في الساعة ذاتها التي وقع فيها الانفجار وضُرب المدفع في قلعة هاليفاكس والتزم سكان المدينة بدقيقة صمت على أرواح ضحايا الإنفجار.

وفي الكلمة التي ألقاها رئيس حكومة نوفاسكوشا ستيفان ماك نيل Stephen_McNeil أكد بان هاليفاكس هي اليوم إحدى المدن الأكثر حداثة وإزدهارا في البلاد بفضل الناجين من الانفجار الذين قرروا أن يعيدوا بناء ما تدّمر على الفور.

لا شيء يقف عائقا أمام الإرادة الإنسانية بالتغلّب على أبشع المآسي!

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط عن هيئة الغذاعة الكندية)

 

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to friend