أفادت دراسة أعدتها مؤسسة الكونفرنس بورد الكندية أن التكاليف المرتبطة بالتبغ تخطت عتبة 16 مليار دولار في كندا خلال العام 2012.

وأضافت الوثيقة التي تم الكشف عنها مطلع الاسبوع المزيد من الادلة على أن التدخين يمثل عبئاً على كاهل كل الكنديين.

وبلغ عدد ضحايا التبغ أكثر من 45,000 ضحية خلال العام 2012 أي ما يعادل 18% من كل حالات الوفاة التي سُجلت في كندا في السنة المُشار اليها.

ومن خلال احتساب التكاليف في اطار خدمات الرعاية الصحية وخدمات الاطفاء والشرطة والابحاث والوقاية وحتى الخسارة في الانتاجية بسبب عجز المدخنين عن أداء مهامهم أو بسبب عدد الوفيات بوقت ابكر من المعدلات الطبيعية لعمر الانسان، ترتفع الفاتورة الى 16,2 مليار دولار أي ما يعادل 466 دولاراً عن كل مواطن ودافع ضرائب في البلاد.

وعلى الرغم من تراجع عدد المدخنين في البلاد فإن عدد حالات الوفاة بسبب التبغ ارتفعت من 37,209 عام 2002 الى 45,464 عام 2012 اي بزيادة بنسبة 22%.

وأشارت مؤسسة الكونفرنس بورد الى ان الخسائر في الانتاجية ارتفعت الى 9,5 مليار دولار.

(المصدرإذاعة الشرق الأوسط في كندا عن وكالة الانباء QMI)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend