اوتاوا- اعربت كندا عن رغبتها فى زيادة الضغط على حكومة الرئيس  الفنزويلي “نيكولاس مادورو”، حيث اعلنت وزيرة الخارجية الكندية “كريستيا فريلاند”  Chrystia_Freeland ان كندا ستستضيف اجتماعاً للدول فى المنطقة سعياً لايجاد حل للأزمة فى فنزويلا.

وقالت فريلاند، رئيسة الدبلوماسية الكندية، إن وزراء خارجية 12 دولة فى اميركا اللاتينية والكاريبى سيجتمعون فى تورونتو الخميس المقبل، بعد ما اطلق مادورو الثلاثاء الماضي سهامه ضد كندا .

وتحدثت فريلاند فى بيان عن قلق بلادها ازاء تدهور الوضع السياسى والاقتصادى فى فنزويلا.

ويهدف اجتماع مجموعة “ليما”، بما فى ذلك الارجنتين والبرازيل وتشيلى وكولومبيا والمكسيك والبيرو، الى تسليط الضوء حول امكانية الضغط على نظام مادورو.

وقالت فريلاند إن الهدف من هذا الاجتماع واضح، وهو ايجاد حل سلمى للازمة واستعادة الديمقراطية واحترام حقوق الانسان لجميع الفنزويليين.

علماً ان هذا الاجتماع  سيكون الثالث لهذه المجموعة الإقليمية التي شكلت في آب في البيرو.

جدير بالذكر ان كندا انتقدت يوم الثلاثاء  الماضي العديد من المخالفات التى اتسمت بها الانتخابات الاقليمية التى جرت يوم الاحد فى فنزويلا و اثارت مخاوف هامة ومبررة حول صحة النتائج.

وعليه قال الرئيس الفنزويلي على الفور في محض رده على اوتاوا إن لا علاقة لكندا ببلاده واصفاً اياها بالدولة الغبية ، وذلك عقب تشكيكها فى انتصار حزبه الذى حصل على 18 صوت من  اصل 23 صوت.

علماً انه وقبل شهر، حذت كندا حذو الولايات المتحدة بفرض عقوبات على الرئيس مادورو و 39 شخصية ـخرى .

تجدر الاشارة الى ان فنزويلا سقطت منذ عدة اشهر فى ازمة سياسية عميقة عقب انهيار اقتصادها الذى يعتمد على النفط الذى انخفض سعره منذ ثلاث سنوات.

فيما اردت موجة من المظاهرات المعارضة للرئيس مادورو 125 قتيلاً فى الربيع الماضي.

(المصدر: اذاعة الشرق الاوسط في كندا عن وكالة الأنباء الفرنسية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend