كندا- تحدثت وثائق رسمية عن محاولات من الحكومة الليبرالية الكندية لتهدئة المخاوف بشأن اتفاقية التجارة الحرة المحتملة مع الصين، في الوقت الذي تنشط فيه الصين باجراء محادثات مع القوى العظمى الآسيوية.

وتظهر الوثائق التي قدمتها Global_Affairs_Canada بموجب قانون الحصول على المعلومة ان الجهود الليبرالية تواجه مخاوف طويلة الامد من رجال الاعمال واصحاب المصالح، بما في ذلك القضايا المتعلقة بحقوق الملكية الفكرية والشفافية والبيع بالجملة اضافةً الى قضايا تتعلق بحقوق الانسان.

من جانبه شبّه “ديفيد ميلروني” David_Mulroney ، احد سفراء كندا السابقين لدى الصين هذه الوثائق بوظيفة المبيعات.

جدير بالذكر ان كندا والصين عقدتا  عدة اجتماعات منذ بدء المحادثات الاستكشافية رسمياً في وقت سابق من هذا العام.

وخلال تلك الفترة، بدأت الحكومة الفدرالية مشاورات واسعة النطاق فيما بينها وعقدت اجتماعات مع المئات من الاطراف المعنية في جميع انحاء البلاد وفقاً للوثائق.

وشملت المشاورات الاعمال التجارية ورابطات الصناعة  والاكادميين ونقابات العمال والمنظمات غير الحكومية ومجموعات من السكان الاصليين.

كما تطرقت الوثائق الى موضوع تطبيق الملكية الفكرية في الصين واصفةً اياه بالصعب، هذا الى جانب المخاوف بشأن تكافؤ الفرص مع الشركات المملوكة للصين.

(المصدر: اذاعة الشرق الاوسط في كندا عن القسم الانجليزي لهيئة الاذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to friend