مانيتوبا- لم توقع مقاطعة مانيتوبا بعد على اتفاقية التمويل الصحي التي تم التوصل اليها مع الحكومة الفدرالية.

علماً ان الصفقة من شأنها ان تشهد تدفقاً اضافياً بقيمة 10,9 مليون دولار من اوتاوا الى مانيتوبا لدعم الرعاية المنزلية والصحة النفسية والادمان.

جدير بالذكر ان وزيرة الصحة الفدرالية “جين فيلبوت” Jane_Philpott كانت قد وصفت اتفاق التمويل المذكور بالعظيم خاصةً بالنفع الذي سيعود على الكنديين بتطبيقه.

وقالت فيلبوت إن الاتفاق الكندي الكندي يهدف الى عمل كافة المقاطعات والاقاليم جنباً الى جنب.

الا ان الاتفاق الذي تم برضا الطرفين ما زال حديث يدار ليس اكثر، ولم يرقى لعقد موقع بين اوتاوا ومانيتوبا، وفقاً لما ذكره المتحدث باسم وزير الصحة في  حكومة مانيتوبا ” كيلفن غورتزن” Kelvin_Goertzen.

واكد غورتزن ان الحكومة المحافظة التقدمية ستواصل العمل الجاد للتفاوض حول اتفاقية الرعاية الصحية مع كافة المقاطعات والاقاليم.

علماً ان مانيتوبا هي المقاطعة الوحيدة التي لم توقع على الاتفاقية الخاصة بالصحة مع الحكومة الفدرالية.

وبموجب ترتيب سابق مدته 13 عاماً انتهت صلاحيتة العام الماضي، شهدت المقاطعات زيادة في التحويلات الصحية بنسبة 6%.

علماً ان الزيادة ستكون الآن نحو 3%، وعليه اشار المتحدث باسم وزير الصحة المانيتوبي الى ان هذا الفرق سيكلف مانيتوبا 2,25 مليار دولار على مدى الاعوام العشرة المقبلة.

وتستهدف الاموال المتفق عليها برامج محددة، منها 7,27 مليون دولار للرعاية المنزلية والمجتمعية، و3,6 مليون دولار للصحة العقلية والادمان.

من جانبها اكدت الوزيرة فيلبوت ان الاموال ستستهدف الاستثمارات في مجالات الاولويات المشتركة التي وافقت عليها كافة المقاطعات بما فيها مانيتوبا.

(المصدر: اذاعة الشرق الاوسط في كندا عن القسم الانجليزي لهيئة الاذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend