كندا- للمرة الثانية على التوالي، إرتأى مصرف كندا المركزي اليوم الأربعاء الحفاظ على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير بنسبة 1٪ منذ أيلول الماضي.

وأشار المصرف في بيان الى أن السياسة النقدية المطبّقة حالياً لا تزال مناسبة مضيفاً انه وعلى الرغم من أهمية احتمال رفع اسعار الفائدة مع مرور الوقت سيواصل مجلس الإدارة أخذ الحيطة والحذر.

وقد رفعت هذه المؤسسة المصرفية سعر الفائدة الرئيسي بمقدار ربع نقطة في تموز الماضي، وهي أول زيادة منذ العام 2010 إذ ارتفع المعدل من 0,5% إلى 0,75%.

وفي أيلول الماضي، ارتفعت الفائدة من نسبة 0,25% إلى 1٪. كما اختار المصرف التمهّل قبل الإستمرار في رفع أسعار الفائدة.

ولاحظت المؤسسة أن اقتصاد كندا ينمو بقوة مدعوماً بتوفير فرص عمل قوية وارتفاع الأجور وزيادة الإنفاق العام على البنية التحتية وهي تعتزم مواصلة مراقبة كيفية استجابة الاقتصاد إزاء رفع أسعار الفائدة ومراقبة ارتفاع التضخم. الى ذلك، حثت بعض العوامل الخارجية كندا إلى توخي الحذر.

وكما هو متوقع في تقرير السياسة النقدية لشهر تشرين الأول، يُعتبر النمو في الولايات المتحدة حالياً أكبر من المتوقع ولكن قد ينخفض خلال الأشهر القادمة.

يُذكر أن القرار التالي بشأن سعر الفائدة الرئيسي سيكون في 17 كانون الثاني من العام 2018.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا بتصرّف عن وكالة QMI وهيئة الإذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend