أضاء أفق مونتريال مساء أمس، 14 شعاع ضوء تُبّتوا في قمّة جبل مون رويال باتجاه السماء إحياءً للذكرى 28 لمجزرة معهد بوليتكنيك.

وفي أجواء سادها الهدوء، شاهد الناجون من عملية القتل وأسر الضحايا بالإضافة الى فعاليات رسمية وشعبية نفناف الثلج يتراقص في الضوء لبضع دقائق قبل أن يغادروا المكان بهدوء مستذكرين الضحايا ووجع الفاجعة.

ولمن لا يعلم تفاصيل هذا الحادث الأليم، نذكر أنه في السادس من كانون الأول / ديسمبر 1989، توجّه مسلّح غاضب، عُرفَ لاحقاً أنه يُدعى “مارك ليبين” Marc Lepine، إلى داخل إحدى قاعات التدريس في جامعة بوليتكنيك مونتريال حيث إحتجز 60 طالباً وطالبة.

ثم قام بفصل النساءعن الرجال وطلب من هؤلاء مغادرة القاعة مصوّباً نحوهم بندقية من عيار 22.

وكانت تلك بداية عملية إطلاق نار عشوائي عبر الطبقات الثلاثة للكلية وداخل قاعات تدريس متعددة، حيث كان الجاني يقفز فوق المكاتب فيما كانت تحاول الطالبات الإختباء تحتها.

وراح يجوب الأروقة صارخاً: “أريد نساءً”، قبل أن يفتح النار في صف الهندسة حيث يتوجّه إلى الطالبات قائلاً “أنتنّ عصابة داعمة للنساء. أكره الداعمين لحقوق المرأة”.

وقد توسّلت إحدى الطالبات محاولة إبلاغه انهنّ لسن متحيزات للجمعيات المطالبة بحقوق المرأة بل هن فقط طالبات هندسة، غير أن القاتل رفض الإستماع اليها، فقتلها ومن ثم انتحر.

وكان أطلق”مارك ليبين” النار على 27 فتاةً، نجا منهن 13.

والقاتل كان طالباً في معهد بوليتكنيك مونتريال وينوي دراسة الهندسة إلا أنه رسب في مادتين من إمتحان الدخول فلمّ يتمّ قبوله.

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend