مونتريال- عقد وزير الخارجية الهايتّي “انتونيو رودريجو” برفقة وزيرة المغتربين الهايتيّة “ستيفاني اوجيست” مؤتمراً صحفياً في مونتريال بحضور رئيس بلدية مونتريال “دونيس كودير” Denis_Coderre، وذلك في اعقاب وصولهما المدينة في زيارة لتفقد احوال المهاجرين الهايتيّين.

من جانبه رفض كودير مناقشة الأزمة التي اضطرت المهاجرين من اصول هايتيّة الهرب من سياسات الرئيس الامريكي “دونالد ترامب” الخاصة بالهجرة والقدوم الى كندا.

واكد كودير ان مونتريال ستبقى المدينة الملاذ وستحافظ على عاداتها في تقاليد الضيافة المعمول بها.

من جانبه اشار رئيس الدبلوماسية الهايتيّة الى ان سبب الزيارة يأتي في اطار تقديم الدعم المعنوي ، معرباً عن تضامن حكومتة مع الهايتييّن الذين يعبرون الحدود.

كما اعرب عن امتنانه للحكومة الفدرالية والاقليمية ورئيس بلدية مونتريال وكافة الكنديين الذين ابدوا تضامناً رائعاً وتعاطفاً كبيراً تجاه الأزمة.

وقال وزير الخارجية الهايتي إنه سيجتمع بالسلطات الكندية والمقاطعات لتحديد افضل مساهمة يمكن ان تقدمها حكومة هايتي في هذا الوقت.

واكد الوزير ان بلاده ستساعد طالبي اللجوء ممن لا يحملون بطاقة هوية او جواز سفر للحصول على واحده.

كما ذكر وزير الخارجية الهايتي ايضاً بأن تعاونا سيجمع البلدين لضمان عدم وجود سجل اجرامي لاي من طالبي اللجوء.

(المصدر: اذاعة الشرق الاوسط في كندا عن القسم الفرنسي لهيئة الاذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend