في حين يتباطأ إعصار “إيرما”، تتوجّه الأنظار الآن نحو إعصار “خوسيه” الذي تراجع حالياً الى الدرجة الثانية من الدرجة الرابعة في سلّم قوة الأعاصير التدميرية المؤلف من خمس درجات، تشكّل الدرجة الخامسة أقواها.
 
وقد توقّع “روس هال”، خبير المناخ في صحيفة غلوبال نيوز، أن يخسر “خوسيه” من قوّته فتتراجع إلى الدرجة الأولى في الأيام القليلة المقبلة.
 
يصول هذا الإعصار ويجول حالياً في شمال جزر الكارييب، ويقوم علماء الأرصاد الجوية برصده ومتابعة تقدّمه عن كثب لكي يحددوا متى وأي مناطق قد يضرب.
 
وبحسب آخر التحديثات، فإن الإعصار يتحرّك حالياً في شكل دوائر ولكنه قد يتّجه شمالاً في منتصف هذا الأسبوع مما يعني أنه قد يحطّ في أي مكان بين ولاية كارولينا الجنوبية في الولايات المتحدة ومقاطعة نيوفاوندلاند واللابرادور الكندية.
 
هذه التوقعات تعني أن أجزاءً من هذه المقاطعة بالاضافة الى مقاطعات كيبيك، نيو برنزويك، برنس إدوارد أيلاند، نوفا سكوشا وحتى نيويورك وواشنطن قد تكون في دائرة الخطر.
 
وحتى لو لم يلامس الإعصار الأرض، فإن بعض المناطق في شرق كندا بما فيها كيبيك وأونتاريو ستتأثر في شكل متفاوت بـ”خوسيه” في الأسبوع المقبل.
 
وممّا قاله هال في هذا الإطار إنه من المهم التأكيد على أنه لا يزال هناك الكثير من عدم اليقين في نموذج الكومبيوتر المتعلّق بمسار “خوسيه”، لكن الأخير لا يزال يشكّل عاصفة يتوجّب على الولايات المتحدة وكندا أن تراقباها”.
 
 
 
(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا بتصرّف عن موقع غلوبال نيوز الالكتروني)
كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to friend