على عكس ما يحصل مع معظم راكبي الدرّاجات الذين تُسرق دراجاتهم، استعاد “وارن هال” درّاجته بعدما جالت العالم واجتازت 27 الف كيلومتر فوصلت إلى الفيليبين!

وكان هال اشترى الدراجة الجبلية التي أسماها تيفاني نسبةً الى لونها عام 2015 بثلاثة آلاف دولار، لكنها، وبعد أسبوع واحد، تعرّضت للسرقة من المبنى الذي يسكنه في تورنتو.

وبسبب قطعة كانت تنقص الدراجة، وهي التي تسمح لإحدى العجلتين بالدوران، لم يكن باستطاعة السارقين ركوب الدراجة قبل تأمينها.

وبما أن هذه القطعة لا يمكن طلبها سوى من المصنّع، اتصل هال بالأخير فأكّد له أن أحدهم طلبها فعلاً.

هنا لعب هال دور التحرّي ولاحق الحسابات الشخصية للاسم الذي حصل عليه عبر موقعي فايسبوك وانستغرام.
وثابر حتى عثر عليها في صور لقريبة صاحب الاسم بعدما ذكرته في صورة للدراجة عبر الـtag، وهي شكرته لشحنه الدراجة اليها في الفيليبين.

إثر ذلك، قصّ هال على صفحته كيف تمّت سرقة دراجته ومن ثم ظهورها لاحقاً في الفيليبين.
وترك لمستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي مهمة التفاعل مع الخبر الى أن علم بأن الرجل الذي اشترى الدراجة يريد الاعتذار وإعادتها.

ولم يشأ هال رفع دعوة ضد الرجل سواء كان يعلم أن الدراجة مسروقة أم لا، فالأهم أن “تيفاني” عادت الى تورنتو.. والعَودُ أحمد.

(المصدرإذاعة الشرق الأوسط في كندا بتصرّف عن القسم الانكليزي في هيئة الاذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend