وصلت كلفة تنظيم دورة الالعاب الاولمبية الشتوية وأولمبياد المعوّقين لسنة 2026 في مدينة كالغاري الواقعة في مقاطعة ألبرتا، الى 4,6 مليار دولار، وفقاً لتقديرات لجنة تقييم جدوى المشروع.

وطرحت اللجنة من هذا المبلغ الفوائد التي ستنتج عن هذا الحدث الرياضي العالمي والتي خمّنتها بنحو 2,2 مليار دولار.

ويُعتبر هذا المبلغ متواضعاً مقارنة مع الكلفة التي تكبّدها دافعو الضرائب الروس لدى استضافة روسيا للحدث نفسه في مدينة سوتشي عام 2014.

وتبرر هذا الفارق في التكلفة البنية التحتية الرياضية الموجودة اساساً في كالغاري، إذ ستستخدم المدينة المرافق القائمة متجنّبةً بذلك بناء ملاعب جديدة.

وكانت استضافت كالغاري الألعاب الأولمبية الشتوية عام 1988، وهي عبر تحديث المرافق التي أقيمت حينها ستوفّر المليارات من الدولارات.

وأخذ تقرير اللجنة في الاعتبار صيانة البنى التحتية في أثناء الحدث.

ووفقاً لحساباتها، فإن مبلغاً يصل الى 135 مليون دولار سيُكرّس لاستخدام وإدارة هذه البنى بعد انتهاء الدورة.

هذا وستضخّ اللجنة الأولمبية الدولية 700 مليون في دورة الالعاب الاولمبية المقرر عقدها عام 2026، في حين ستساهم الجهات الراعية بنحو 820 مليون دولار.

أضف أنه من المتوقّع أن تجلب مبيعات التذاكر نحو 320 مليون دولار.

وفي حال استضافت كالغاري دورة الألعاب الأولمبية هذه فإنها ستضيف ما بين 2,2 و 2,6 مليار دولار الى الناتج المحلي الإجمالي للمقاطعة، بحسب تقريرات شركة ديلويت وكونفرنس بورد كندا، على أن يتمّ توزيع 500 مليون دولار كضرائب بين المستويات الثلاثة للحكومة.

يُذكر أنه في غضون الشهر الحالي، ستتابع اللجنة تأهل كالغاري كمضيفة مع اللجنة الأولمبية الدولية لتقدّم توصياتها النهائية في 24 تموز المقبل.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا بتصرّف عن القسم الفرنسي في هيئة الإذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend